"مسد": التهديدات التركية جدية ولا نعوّل على الضمانات الأميركية

تاريخ النشر: 06.10.2019 | 18:51 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

وصف مجلس سوريا الديمقراطية "مسد"، التهديدات التركية بشن هجوم عسكري على شمال شرق سوريا، بأنها "جدية وحقيقية"، موضحاً أنه لا يعوّل على الضمانات الأميركية حيال هذه التهديدات.

وقال أمجد عثمان المتحدث باسم "مسد" (الجناح السياسي لقسد): "إن التهديدات التركية جدية وحقيقية وبحاجة إلى مواقف واضحة من المجتمع الدولي والتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة لوقفها، وخاصة أنهم يلتقون مع الأتراك بشكل مستمر".

وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته أحزاب تابعة لـ "الإدارة الذاتية" في مدينة القامشلي شمال الحسكة لمناقشة تشكيل "اللجنة الدستورية" والتهديدات التركية بشن عملية عسكرية ضد "قسد" في شمال شرق سوريا.

ودعت الإدارة الذاتية" ومجلس سوريا الديمقراطية في بيان، الأمم المتحدة والتحالف الدولي، لاتخاذ إجراءات توقف التهديدات التركية، مؤكدة حقها في الرد على أي هجوم.

وبدوره قال عضو المكتب السياسي في "هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي" المنضوية ضمن "مجلس سوريا الديمقراطية"، لوكالة سمارت: إنهم لا يعوّلون على الضمانات الأميركية حيال التهديدات التركية لأن "العلاقة بين أميركا وتركيا تسير وفق مصالح البلدين"، معتبرا أن تركيا تسعى إلى عمل منفرد في شمالي شرقي سوريا.

وهدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم أمس السبت، بشنّ عملية عسكرية وشيكة ضد قوات سوريا الديمقراطية في شمال شرق سوريا، مشيراً إلى أنها ستكون خلال 24 ساعة.

وردت "قسد" على تصريحات أردوغان فوراً، عبر متحدثها مصطفى بالي بأنها "لن تتردد في تحويل أي هجوم غير مبرر من جانب تركيا إلى حرب شاملة على الحدود بأكملها".

وقال المتحدث باسم البنتاغون شون روبرتسون، أمس السبت في تصريحات لقناة الحرة الأميركية: إن "أي عملية عسكرية غير منسقة من قبل تركيا ستكون مصدر قلق بالغ لأنها ستقوّض مصلحتنا المشتركة المتمثلة في شمال شرق سوريا الآمنة، والهزيمة المستمرة لداعش".