مسؤول أممي: الوضع بمراكز إيواء نازحي الغوطة مأساوي ويجب إفراغها

تاريخ النشر: 21.03.2018 | 23:06 دمشق

تلفزيون سوريا- وكالات

قال ممثل الأمم المتحدة في سوريا علي الزعتري اليوم الأربعاء إن وضع النازحين من الغوطة الشرقية إلى مناطق سيطرة النظام مأساوي.

وأضاف الزعتري بعد جولته على عدد من مراكز الايواء في ريف دمشق "لو كنت مواطناً لما قبلت بأن أبقى في (مركز إيواء) عدا خمس دقائق بسبب الوضع المأسوي"، مضيفاً "صحيح أن الناس هربوا من قتال وخوف وعدم أمن، لكنهم ألقوا بأنفسهم في مكان لا يجدون فيه مكاناً للاستحمام".

وأوضح في مقابلة مع وكالة "فرانس برس" أن المراكز غير مجهزة لا ستقابل المدنيين، مشدداً على وجوب معالجة هذه الأزمة بطريقة مختلفة.

وفر من الغوطة الشرقية نحو 50 ألف مدني وفق تقديرات الأمم المتحدة، وخرج جميعهم تحت وابل من القصف الجوي والمدفعي ودون ضمانات أممية إلى مناطق سيطرة قوات النظام التي اعتقلت المئات منهم.

ويرى منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة أن "الحل هو بتفريغ هذه الملاجئ من السكان بأسرع وقت ممكن وبإبقاء السكان داخل الغوطة الشرقية"، مشيراً إلى أن تقديم المساعدات للمدنيين في منازلهم "أسهل من الإتيان بهم إلى هذه الأماكن العامة".

وأشار إلى أنه طلب عقد اجتماع مع مسؤولين في النظام "لوضع النقاط على الحروف، لأنه إن لم يتم إعادة الناس إلى منازلهم في الغوطة فالوضع قد يستمر بهذا الشكل".

وتشن قوات النظام بدعم من الطائرات الروسية حملة عسكرية على الغوطة الشرقية أدت إلى سقوط آلاف الضحايا من المدنيين وفرار آلاف آخرين.

وتعتبر الغوطة الشرقية أكبر معقل للمعارضة قرب العاصمة دمشق وتحاصرها قوات النظام منذ العام 2012 مانعة الغذاء والدواء عن نحو 400 ألف مدني يعيشون فيها.

مقالات مقترحة
الإصابات بفيروس كورونا ترتفع في تركيا
14 حالة وفاة و384 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا
"وزارة الصحة": كورونا يمتد إلى محافظات جديدة ولم نتجاوز الخطر