مجهولون يفجرون جسراً على طريق الـ M4 في إدلب (فيديو)

تاريخ النشر: 25.11.2020 | 12:16 دمشق

آخر تحديث: 25.11.2020 | 15:57 دمشق

إسطنبول - خاص

أفادت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا، اليوم الأربعاء، أن مجهولين فجّروا جسراً على الطريق الدولي حلب - اللاذقية (M4) في ريف إدلب، تعبر مِن خلاله الدوريات التركيّة - الروسيّة المشتركة.

وأوضحت المصادر أنّ المجهولين فجّروا، مساء أمس الثلاثاء، جسر النحل المعروف بـ"جسر الخشب" على الطريق الدولي قرب بلدة محمبل جنوبي إدلب، ما أدى إلى دمار كبير في الجسر.

ونقلت المصادر تحذيراً لـ أهالي المنطقة مِن السير على الطريق الدولي، والانتباه على موقع الجسر المدمّر.

وسبق أن فجّر مجهولون، أواخر شهر آذار الماضي، جسر "الكفير" الواقع على الطريق الدولي (M4) شمال غربي إدلب، تزامناً مع انفجار طال رتلاً عسكرياً للجيش التركي في ريف إدلب الجنوبي.

اقرأ أيضاً.. انفجار برتل تركي جنوب إدلب وتفجير جسر على طريق الـ M4

ورجّحت المصادر أنّ الهدف مِن عمليات تفجير الجسور على طريق الـ M4، هو إعاقة مرور الدوريات التركية - الروسيّة المشتركة في ريف إدلب، التي توقّفت منذ أشهر، بعد تعرّض الدوريات لـ استهدافات متكرّرة مِن قبل مجهولين، إلّا أن القوات التركيّة سيّرت - فيما بعد - أكثر مِن دورية منفردة على الطريق.

جسر محمبل 2.jpg
تفجير جسر محمبل "جسر الخشب" في ريف إدلب

اقرأ أيضاً.. استهداف عربة روسيّة خلال تسيير دورية على طريق الـ M4

وفي مطلع شهر تشرين الأول الفائت، سيّر الجيش التركي دورية أحادية الجانب على الطريق الدولي حلب – اللاذقية (M4)، عقب استنفار غير اعتيادي على مداخل ومخارج الطريق، سبقها تسيير دورية منفردة أيضاً، منتصف شهر أيلول، تزامنت مع قصفٍ روسي على إدلب.

اقرأ أيضاً.. تزامناً مع دورية منفردة لـ تركيا.. روسيا تقصف إدلب

يذكر أنّ الدوريات المشتركة انطلقت في إطار اتفاق "وقف إطلاق النار" في منطقة إدلب الذي أبرم، يوم 5 آذار 2020، بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في العاصمة الروسيّة موسكو، وجاء الاتفاق بعد تصعيد كبير شهدته المنطقة أسفر عن مقتل عدد مِن الجنود الأتراك بقصف جوي لـ قوات نظام الأسد على مواقع للجيش التركي، شهر شباط الماضي.

اقرأ أيضاً.. من يستهدف الجنود الأتراك في إدلب؟

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار