مجلس الأمن يرفض مشروع القرار الروسي المندد بالضربة العسكرية

تاريخ النشر: 14.04.2018 | 21:04 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

فشلت المساعي الروسية في مجلس الأمن للتنديد بالضربات العسكرية التي نفذتها كل من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا ضد نظام الأسد رداً على استخدامه للأسلحة الكيماوية في مدينة دوما.

ورفض مجلس الأمن مشروع القرار الذي أعدته روسيا من خلال التنديد بالضربات العسكرية واعتباره انتهاكا للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.

وخلال التصويت لم ينل مشروع القرار الروسي سوى تأييد الصين وبوليفيا بالإضافة لروسيا، بينما عارضته ثماني دول بينها الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، في حين امتنعت أربع دول عن التصويت.

ولكي يصدر القرار عن مجلس الأمن فإنه يحتاج لتأييد تسعة أعضاء دون استخدام الدول دائمة العضوية (الولايات المتحدة الامريكية وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين) حق النقض الفيتو.

ووصفت المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هيلي الضربات بأنها رد فعل مناسب وشرعي على هجوم دوما، وإذا استخدم النظام هذا الغاز السام مجددا ستكون الولايات المتحدة جاهزة للرد.

في حين أكد المندوب البريطاني في مجلس الأمن بأن بلاده فعلت ما بوسعها للتأكد من تخفيف أثر الضربات على المدنيين، بينما شددت المندوب الفرنسي على انتهاك النظام لكل واجباته القانونية منذ سنوات.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا شنت ضربة عسكرية فجر اليوم السبت استهدفت خلالها مواقع ومنشآت عسكرية تابعة لقوات النظام في العاصمة دمشق ومحافظة حمص، وذلك رداً على استخدام النظام للأسلحة الكيماوية ضد المدنيين في مدينة دوما يوم السبت الماضي.

مقالات مقترحة
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا
النظام يحصل على لقاح كورونا من "دولة صديقة"
بفيروس كورونا.. وفاة بهجت سليمان السفير السابق للنظام في الأردن