ماكرون يدعوإلى الحذر خلال معركة عفرين وأنقرة ترد

تاريخ النشر: 31.01.2018 | 16:01 دمشق

تلفزيون سوريا- أ ف ب

حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنقرة من أي محاولة "لاجتياح" سوريا، تعقيباً على عملية "غصن الزيتون" التي يشنها الجيش التركي والجيش السوري الحر على وحدات حماية الشعب في منطقة عفرين.

وأعلنت رئاسة الأركان التركية بدء عملية عفرين في 20 كانون الثاني، تحت اسم "عملية غصن الزيتون"، معتبرة أن العملية تجري في إطار حقوق تركيا النابعة من القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن حول مكافحة "الإرهاب" وحق الدفاع عن النفس.

وقال ماكرون في مقابلة نقلتها وكالة فرانس برس عن صحيفة "لوفيغارو" الأربعاء: "إذا اتضح أن هذه العملية ستتخذ منحى آخر بخلاف التصدي لتهديد إرهابي محتمل على الحدود التركية، وتبين أنها اجتياح عندها ستكون لدينا مشكلة فعلية معها".

وأضاف "لقد دعوت على الفور إلى الحذر وضبط النفس وعبرت عن قلقنا منذ الساعات الأولى".

وتابع أن الهجوم "يتطلب عقد محادثات واتخاذ قرارات بين الأوروبيين وكذلك على نطاق أوسع مع الحلفاء؛ لأنه يغيّر من طبيعة هذا التوغل التركي ولهذا سأتحدث في الأيام المقبلة مجدداً مع أردوغان".

 

أنقرة ترد 

رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم رد على تصريحات الرئيس الفرنسي من أنقرة، بالقول إن "هذه الفكرة خاطئة تماما" مضيفا أن "العالم كله يعرف ويجب أن يعرف أن تركيا لا تتحرك ضمن منطق الغزو".

وبدأت تركيا الحشد لعملية عسكرية في عفرين السورية، كما صعّد المسؤولون الأتراك من تصريحاتهم السياسية بعد إعلان التحالف الدولي عزمه تشكيل قوات أمن حدود مؤلفة من 30 ألف مسلح، بالتنسيق مع "قوات سوريا الديمقراطية" التي تتزعمها وحدات حماية الشعب الكردية.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي المتحدث باسم الحكومة بكر بوزداغ، إن حدود عملية "غصن الزيتون" تقتصر على منطقة "عفرين" شمال غربي سوريا، لكن تركيا لن تتوقف عند حدود تلك العملية.

وأضاف أن "حدود العملية تقتصر على منطقة عفرين، لم نقل إن تركيا ستقف عندما تحقق العملية أهدافها، لكن العمليات التي ستجري في منبج وشرق نهر الفرات ستكون بمعزل عن تلك العملية".

وفيما يتعلق بالتصريحات الأمريكية حول عدم الانسحاب من "منبج" بريف محافظة حلب شمالي سوريا، أكد بوزداغ أن بلاده تركز حاليا على منطقة عفرين، حسب وكالة الأناضول.

وكان الرئيس التركي صرح  أن بلاده ستُوسع عمليتها العسكرية في سوريا لتشمل مدينة منبج، التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب، وتتمركز فيها قوات أمريكية، مشيراً إلى أن عملية غصن الزيتون ستصل حتى الحدود العراقية. 

وحث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تركيا على عدم التصعيد والحدّ من أعمالها العسكرية وتفادي وقوع خسائر بين المدنيين وزيادة النازحين واللاجئين، خلال اتصال مع نظيره التركي.

وأبلغت الولايات المتحدة الأمريكية تركيا الأسبوع الحالي أنها ستتوقف عن تزويد وحدات حماية الشعب بالأسلحة، وذلك بعد زيادة توتر العلاقات بين البلدين إثر إعلان أنقرة شنها عملية عسكرية على وحدات الحماية في عفرين شمالي سوريا.

 

مقالات مقترحة
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا
النظام يحصل على لقاح كورونا من "دولة صديقة"
بفيروس كورونا.. وفاة بهجت سليمان السفير السابق للنظام في الأردن