لجنة التفاوض جنوب دمشق تتوصل لاتفاق تهجير مع روسيا

تاريخ النشر: 29.04.2018 | 10:04 دمشق

تلفزيون سوريا

توصّل الوفد المفاوض عن بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنوبي دمشق إلى اتفاق مع الجانب الروسي يقضي بخروج الفصائل العسكرية وعائلاتهم بسلاحهم الفردي، ومن يرغب بالخروج من المدنيين، دون تحديد الوجهة.

وأصدرت لجنة المفاوضات في جنوب دمشق بياناً صباح اليوم أعلنت فيه التوصل إلى الاتفاق، وأن عملية الخروج تبدأ "بعد تأمين جبهات المنطقة".

وأشار البيان إلى أنه يمكن للراغبين بالبقاء في المنطقة أن يقوموا بتسليم سلاحهم للشرطة العسكرية الروسية، وتسوية أوضاعهم من قوات النظام.

وأكد البيان أن مسؤولية حماية البلدات بعد تنفيذ عملية الخروج "تقع على عاتق الشرطة العسكرية الروسية"، وأن النظام التزم بتأمين العودة السريعة لمؤسساته "الخدمية والاقتصادية والطبية والتعليمية".

ومن بنود الاتفاق، أنه يُمنح تأجيل للخدمة الإلزامية لمدة 6 أشهر للشبان، في حين يمكن لمن سيقوم بتسوية وضعه بالتطوع في صفوف قوات النظام.

ولم يتطرق الاتفاق لتوقيت بدء الخروج والوجهة ومصير المدنيين الموجودين في مناطق سيطرة تنظيم الدولة (مخيم اليرموك وحي التضامن، الحجر الأسود، العسالي).

وواصلت طائرات النظام وروسيا استهداف الأحياء الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة جنوب دمشق منذ ليل أمس وحتى الآن، ما تسبب بإصابة عدد من المدنيين ودمار واسع في الأبنية السكنية، بالإضافة إلى احتراق عشرات المنازل جراء استخدام النظام وروسيا للقنابل الحارقة.

كما تستمر الاشتباكات بين تنظيم الدولة وقوات النظام على جبهات مخيم اليرموك وحي التضامن.

وشن تنظيم الدولة يوم أمس هجوماً على مواقع سيطرة فصائل المعارضة في بلدة يلدا جنوب العاصمة دمشق، حيث تمكن التنظيم من السيطرة على المشفى الياباني في المدينة.

وكان هجوم التنظيم قد سبقه قصف مركز من قبل الطيران الحربي الروسي وطيران النظام على نقاط فصائل المعارضة التي تفصلها عن مواقع تنظيم "الدولة" في مخيم اليرموك.

مقالات مقترحة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج
من كورونا إلى ترامب.. 329 مرشحاً لجائزة "نوبل للسلام" للعام 2021
واحدة منها أسبوعياً بسبب كورونا.. 25 حالة وفاة يومياً في دمشق