كالن: القوات التركية ستواصل البقاء في محيط إدلب

تاريخ النشر: 25.12.2018 | 10:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن أن القوات التركية ستواصل البقاء في محيط إدلب لتوفير الأمن والاستقرار في المنطقة، وفي حال أي هجوم من النظام على القوات التركية سوف يدفع الثمن باهظا.

وقال كالن مساء أمس الإثنين "لدى تركيا 12 نقطة مراقبة عسكرية في إدلب، وستواصل تعزيزها العسكري هناك بموجب اتفاق سوتشي".

وأضاف "سيواصل جنودنا البقاء في محيط إدلب وبذلك سيوفرون الأمن والاستقرار للمنطقة مع العناصر المحلية".

وشدد كالن على أن بلاده بوصفها شريكاً في مساري جنيف وأستانا تبذل جهوداً حثيثة لإيجاد حل للوضع المتأزم في سوريا، موضحاً في الوقت ذاته بأن الثمار المهمة لمسار أستانا، هي المساعي الرامية لتشكيل لجنة صياغة الدستور في سوريا.

وأِشار المسؤول التركي إلى أن قمة إسطنبول الرباعية حول سوريا التي عقدت الشهر الماضي شددت على ضرورة تشكيل اللجنة قبل نهاية العام الحالي.

واعتبر كالن أن اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب بدأ يؤتي أكله من خلال الهدوء السائد في المحافظة، لكن نظام الأسد يستمر بخرق هذا الاتفاق حيث تجاوزت عدد الخروق 600 انتهاك منذ 17 أيلول الماضي.

وبحسب كالن فإن أهداف النظام واضحة من خلال هذه الاستفزازات وتركيا وفصائل المعارضة في المنطقة لن تنجر وراء هذه الاستفزازات.

وأضاف كالن أن القوات التركية في إدلب لم تتعرض لأي اعتداء أو مشكلة حتى الآن، وأن بلاده اتخذت كل الإجراءات لبقاء الوضع على ما هو عليه، وقال "لا يمكن للنظام أن يمتلك حتى الشجاعة للإقدام على شيء من هذا القبيل، أي أنه في حال أي هجوم من النظام على قواتنا، سوف يدفع الثمن باهظا".

يذكر أن قوات النظام والمليشيات الموالية لها تستمر في انتهاك وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه في مدينة سوتشي الروسية بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين والذي ينص على إقامة منطقة منزوعة السلاح بين مناطق النظام وفصائل المعارضة في إدلب.

مقالات مقترحة
ست وفيات و166 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال شرقي سوريا
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا