قيادي كردي: pyd يواصل لقاءاته مع نظام الأسد لتسليمه شرق الفرات

قيادي كردي: pyd يواصل لقاءاته مع نظام الأسد لتسليمه شرق الفرات

الصورة
شاهين أحمد القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني (إنترنت)
21 تموز 2019
تلفزيون سوريا - وكالات

أكد قيادي في أحد أحزاب المجلس الوطني الكردي أن حزب الاتحاد الديمقراطي يواصل لقاءاته مع نظام الأسد لإعادة تسليم المنطقة التي يسيطر عليها في شمال شرق سوريا للنظام.

وقال شاهين أحمد القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني (أحد أحزاب المجلس الوطني الكردي) في تصريح لموقع باسنيوز إن اللقاءات مستمرة بين قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب عمودها الفقري، ونظام الأسد من أجل إعادة تسليم المنطقة إلى النظام بشكل رسمي ونهائي.

وأضاف أحمد أن حزب الاتحاد الديمقراطي يحاول التهرب والالتفاف على المبادرة الفرنسية، كنوع من التكتيك المرحلي لتجاوز الأزمة وفك مرحلة العزل والحصار، واتخاذها جسراً للعبور إلى المحافل الدولية الخاصة بمستقبل سوريا.

وشدد على أن في الأفق ملامح مشروع دولي لإيجاد نوع من الاستقرار، وتوفير الأمن في منطقة شرق الفرات كونها محسوبة منطقة نفوذ أميركي – أوروبي، وذلك من خلال تحويلها إلى منطقة آمنة، لكن هناك كثير من الخلاف بين المتصارعين على سوريا من مختلف القوى الدولية والإقليمية والمحلية حولها.

واعتبر أحمد أن أساس الاستقرار في المنطقة يتوقف على نجاح المبادرة الفرنسية بين الاتحاد الديمقراطي والمجلس الوطني الكردي، للوصول إلى اتفاق شامل من الناحية الإدارية والسياسية والعسكرية والأمنية.

وبخصوص اللقاءات الأميركية التركية أفاد القيادي الكردي أن ما يتعلق بشرق الفرات ما يزال خاضعاً للبازارات السياسية – التجارية بين مختلف اللاعبين الدوليين والإقليميين حالها حال كامل الجغرافية السورية.

وشدد على أن الموقف الأميركي ما يزال يكتنفه كثير من الغموض والضبابية بشأن شرق الفرات، وكذلك دوام التناقض في التصريحات الصادرة من المسؤولين في الإدارة الأميركية.

واعتبر أن شرق الفرات تدفع ضريبة صراعات حزب العمال الكردستاني مع الدولة التركية، وما الحشود والتعزيزات العسكرية التركية على طول الحدود إلا نتيجة لهذا الصراع.

 

شارك برأيك