قوات النظام تدخل إلى مدينة نوى وإقبال ضعيف على إجراء التسوية

تاريخ النشر: 01.10.2021 | 09:14 دمشق

إسطنبول ـ خاص

عقد عدد من وجهاء مدينة نوى غربي درعا اجتماعاً مع ضباط من اللجنة الأمنية التابعة للنظام، الخميس، من أجل دعوة شبان نوى لإجراء التسويات وتسليم عدد أكبر من السلاح.

يأتي ذلك بعد أن دخلت قوات النظام إلى مدينة نوى وافتتحت مركزاً للتسوية في مركز إنعاش الريف وسط المدينة.

وقالت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا إن "إجراء التسوية شهد إقبالاً ضعيفاً جداً لم يتجاوز العشرات فقط، حيث لم يذهب سوى عدد قليل من أبناء المدينة لتسوية أوضاعهم في مركز إنعاش الريف الذي تم تخصيصه لذلك."

وأضافت أنه "لم يتم تسليم سوى عدد قليل جداً من قطع السلاح، وكذلك كان هناك قائمة تضم أسماء عشرات المطلوبين من أبناء مدينة نوى لم يتوجه أي منهم لمركز التسوية، وقد تم الاعتراض على هذه القائمة لأنها تحوي أسماءً لا يوجد أي مبرر لطلب تسوية أوضاعهم".

 

 

الصحة العالمية تحذّر: أوميكرون أسرع انتشاراً من جميع سلالات كورونا السابقة
توقعات باجتياح متحور "أوميكرون" العالم خلال 6 أشهر
عبر سيدة قادمة من جنوب أفريقيا.. الإمارات تسجّل أول إصابة بـ "أوميكرون"
"فورين بوليسي": بشار الأسد سمح بعودة عمه رفعت إلى سوريا استرضاء للعلويين
فيصل المقداد: لولا علاقتنا مع إيران لكانت الأوضاع ملتهبة في الوطن العربي
بين عالَمين