"قسد" تعتقل 23 شخصاً شرقي دير الزور ودعوات لـ "انتفاضة شاملة"

تاريخ النشر: 16.12.2020 | 14:25 دمشق

آخر تحديث: 16.12.2020 | 16:45 دمشق

دير الزور - خاص

شنت "قوات سوريا الديمقراطية" منتصف ليل أمس الثلاثاء، حملة دهم في قريتين شرقي دير الزور، اعتقلت خلالها عدداً من الأشخاص.

وجاءت حملة الاعتقالات على خلفية خروج العشرات في مظاهرة ببلدة أبو حمام يوم أمس، ضد ما يعتبرونه "فساداً في مؤسسات الإدارة الذاتية".

وقال مصدر محلي لـ "تلفزيون سوريا"، إن دورية تابعة لـ "قسد" داهمت عدداً من المنازل في بلدتي الكشكية وأبو حمام شرقي دير الزور، اعتقلت خلالها 23 شخصاً بتهمة "زعزعة الأمن المحلي".

وأضاف المصدر أن المعتقلين نُقلوا إلى سجن "كسرة" سيئ الصيت شمالي دير الزور، مشيراً إلى أن دعوات تَبعتْ حملة المداهمة، للخروج بمظاهرة جديدة تطالب بإطلاق سراحهم، وإلغاء سياسة "الاعتقال التعسفي".

التحالف الدولي "هو المسؤول"

وأصدرت تنسيقية الشعيطات عقب الحملة بياناً، حمّلت فيه التحالف الدولي المسؤولية عن الاعتقالات، والتصعيد الذي سيتبعها في حال لم يتم الإفراج عن المعتقلين قبل مساء اليوم الأربعاء.

وأضاف البيان أن "قوات التحالف الدولي أرسلت رسائل على أنها طرف لا يبحث عن الشراكة مع أبناء المنطقة ولا ينظر لهم كشركاء بل تريدهم أتباعاً لقوات قسد"، مشيراً إلى أنه كان هناك " تواصل عبر أكثر من طرف لترتيب لقاء مع قوات التحالف الدولي، لمناقشة المطالب، وذلك بعد أن طلبت سابقاً تأجيل الاحتجاجات قليلاً لترتيب لقاء، وهو ما حدث فعلاً".

131567755_1733809963480617_6843723544234149313_o.jpg

وتابع: "قمنا بتأجيل الاحتجاجات قرابة أسبوع من يوم الأربعاء الماضي حتى يوم أمس لنتفاجأ بحملة دهم واعتقالات".

ودعا البيان ما سمّاه "انتفاضة شاملة"، تبدأ عصر اليوم الساعة 2:30 في مفرق القهاوي ببلدة أبو حمام، محذراً عناصر "قسد" من الحضور إلى مكان المظاهرة، أو الاقتراب منها، مطالباً أبناء الشعيطات المنتمين لـ"قسد" بأن "لا يكونوا أداة بيد كوادر قنديل ضدهم (المتظاهرين)"، وفق البيان.

مظاهرة أبو حمام

وخرج العشرات من أهالي بلدة أبو حمام في منطقة الشعيطات أمس الثلاثاء في مظاهرة، طالبوا خلالها "الإدارة الذاتية" و"قسد" بتحسين الوضع المعيشي.

%D9%82%D9%82.png

اقرأ أيضاً: خروج مظاهرات في بلدة أبو حمام بدير الزور متجاهلة تهديدات "قسد"

المظاهرة خرجت بالرغم من نشر "قسد" لعشرات العناصر والآليات في البلدة، لتمنع تجمعهم، لكنها، حسب مصادر محلية، لم تنجح، واستطاع المتظاهرون التجمع، رافعين شعارات تطالب بالإفراج عن المعتقلين.، وتخصيص جزء من واردات النفط لهم، إذ يقولون إنهم يعيشون أزمة محروقات خانقة وارتفاع حاد بأسعارها.

رسائل تهديد

ولم يمض كثير من الوقت، حتى بدأ مدنيون يتلقون تهديدات من جهات مجهولة، يُعتقد أنها تابعة لـ "قسد"، وهو ما دفعهم للتواري عن الأنظار والتزام بيوتهم خوفاً من تعرضهم للأذى.

اقرأ أيضاً: متظاهرون ضد "فساد الإدارة الذاتية" بدير الزور يتعرضون للتهديد

وتلقى أحد أبناء الشعيطات يدعى "عبد الرحمن الفراتي"، صاحب محل في سوق القهاوي، تهديداً بالاعتقال بسبب مشاركته في المظاهرة المطالبة بحقوق الأهالي، ما اضطره لإغلاق محله والتواري بعيداً عن السوق، حسب تنسيقية "الشعيطات".

وقال القائمون على التنسيقية لموقع تلفزيون سوريا: إن الفراتي، صاحب جمعية خيرية تُعنى بصناعة أطراف صناعية لضحايا الألغام ممن فقدوا أطرافهم، ويقوم بصنع هذه الأطراف بنفسه وعلى نفقته الخاصة ويوزعها مجاناً.

مقالات مقترحة
إصابتان و79 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
كورونا.. 5 وفيات و61 إصابة جديدة معظمها في دمشق وطرطوس واللاذقية
روسيا تنفي علاقتها بنشر معلومات مضللة حول لقاحات كورونا الغربية