متظاهرون ضد "فساد الإدارة الذاتية" بدير الزور يتعرضون للتهديد

تاريخ النشر: 15.12.2020 | 16:08 دمشق

إسطنبول - متابعات

تعرض مدنيون شاركوا في مظاهرات ضد ما يعتبرونه "فساداً في مؤسسات الإدارة الذاتية" شمال شرقي سوريا، للتهديد.

ودفع الخوف هؤلاء إلى إغلاق محلاتهم والتزام منازلهم خوفاً من تعرضهم للأذى من قبل الجهات المهددة (لم يتم تحديدها).

وكانت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) نشرت اليوم الثلاثاء، عشرات من عناصرها وآلياتها، في بلدة أبو حمام لمنع خروج المتظاهرين، إلا أن المتظاهرين خرجوا ورفضوا الخضوع لـ "قسد".

اقرا أيضا: هل التفت التحالف الدولي أخيراً إلى معاناة العرب شمال شرقي سوريا؟

عبدالرحمن الفراتي أحد أبناء منطقة الشعيطات بريف دير الزور، من بين الذين تعرضوا للتهديد، وفق تنسيقية "الشعيطات".

وقال القائمون على التنسيقية لموقع تلفزيون سوريا، إن الفراتي، تلقى تهديدات بالاعتقال بسبب مشاركته في المظاهرة المطالبة بحقوق الأهالي، مما اضطره لإغلاق محله في سوق القهاوي.

اقرأ أيضاً: خروج مظاهرات في بلدة أبو حمام بدير الزور متجاهلة تهديدات "قسد"

وأوضحوا أن الفراتي صاحب جمعية خيرية تُعنى بصناعة أطراف صناعية لضحايا الألغام ممن فقدوا أطرافهم، ويقوم بصنع هذه الأطراف بنفسه وعلى نفقته الخاصة ويوزعها مجاناً .

وخرج العشرات اليوم في بلدة أبو حماة بمنطقة الشعيطات في مظاهرة، طالبوا خلالها "الإدارة الذاتية" و"قسد" بتحسين الوضع المعيشي وتخصيص جزء من واردات النفط لهم، إذ يقولون إنهم يعيشون أزمة محروقات خانقة وارتفاع حاد بأسعارها.

اقرأ أيضاً: مظاهرات شرقي دير الزور احتجاجاً على ممارسات "قسد"

ويؤكد المتظاهرون أن هناك تمييزاً في تخصيص وبيع المحروقات تتبعه "الإدارة الذاتية" التي توفر وفق قولهم المحروقات بشكل دائم وبأسعار منخفضة للمناطق ذات الغالبية الكردية، في حين تبيعه بأسعار مرتفعة في المناطق ذات المكون العربي.

مقالات مقترحة
لبنان يعيد السماح للسوريين بدخول أراضيه لمراجعة مشفى أو سفارة
الهلال الأحمر القطري يراقب حملة لقاح كورونا شمال غربي سوريا |صور
كورونا.. 13 وفاة و243 إصابة في جميع مناطق سوريا