قتلى لـ"قسد" و"النظام" بقصف وهجوم لـ"التنظيم" في دير الزور

تاريخ النشر: 25.09.2018 | 10:09 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:20 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قتل عناصر مِن "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وآخرون مِن قوات "نظام الأسد"، بقصفٍ وهجوم لـ تنظيم "الدولة" في ريف دير الزور الشرقي.

وقال ناشطون محليون إن ستة عناصر لـ"قسد" قتلوا وجرح عشرة آخرون، أمس الإثنين، بقصفٍ مدفعي لـ تنظيم "الدولة" على مقار تابعة لـ"قسد" في بادية بلدة السوسة، كما قتل ثلاثة عناصر آخرين، بقصفٍ مماثل على بلدة "الباغوز الفوقاني" القريبة.

وأضاف الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أن عناصر تنظيم "الدولة" المتمركزين في منطقة "مشروع المرسومي" قرب بلدة الباغوز، يستهدفون قوات "قسد" بالصواريخ الحرارية ورصاص القناصات، إضافة إلى حفر أنفاق و"تفخيخها" لـ منع "قسد" مِن التقدم.

مِن جانبها، نشرت "قسد" على معرّفاتها الرسمية مقطعاً مصوّراً يُظهر تحطيم ما قالت إنها تحصينات لـ تنظيم "الدولة" على مداخل بلدة السوسة، والبدء بدخول قواتها بهدف السيطرة على البلدة والتي تعد مِن أبرز ما تبقّى لـ"التنظيم" مِن مواقع شرق دير الزور.

مِن جهة أخرى، شنّ تنظيم "الدولة" هجوماً بـ سيارة "مفخخة" استهدفت تجمعاً لـ قوات "نظام الأسد" وميليشيا مساندة لها مِن "حزب الله" العراقي - حسب الناشطين -، قرب مدينة الصبيخان شرق دير الزور، ما أدّى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف "النظام" وميليشياته، وإعطاب آليات عسكرية.

وتزامن ذلك، مع اشتباكات بالأسلحة الثقيلة دارت بين عناصر تنظيم "الدولة" وقوات النظام في بادية قرية "الكشمة" التابعة لـ منطقة هجين القريبة، في حين لفت الناشطون، أن "التنظيم" يشن هجمات "كر وفر" على مناطق سيطرة "النظام" الممتدة من قرية الحسرات حتى أطراف مدينة العشارة جنوب نهر الفرات.

وقتل وجرح عناصر مِن "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، أول أمس الأحد، بصاروخ موجّه أطلقه عناصر تنظيم "الدولة" على سيارة تابعة لـ"قسد" في بلدة الباغوز الفوقاني، بينما قتل عناصر مِن "التنظيم"، بمعارك اندلعت بين الطرفين في قرية الشجل شرق دير الزور.

وبدأت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، يوم الـ 11 مِن شهر أيلول الجاري، بدء المرحلة الأخيرة مِن عمليتها العسكرية "عاصفة الجزيرة" تحت اسم "دحر الإرهاب"، بهدف السيطرة على آخر ما تبقّى مِن مناطق خاضعة لـ تنظيم "الدولة" في محافظة دير الزور (ضمنها جيوب صغيرة جنوب الحسكة)، وذلك بدعم جوي ومدفعي مِن قوات التحالف الدولي، وبالتنسيق مع الجيش العراقي.

ويتمركز تنظيم "الدولة" في مساحات ضيقة ومحاصرة في منطقة حوض الفرات، بدءاً مِن أطراف بلدة هجين شرق دير الزور، وصولاً إلى الحدود السورية – العراقية قرب البوكمال، وبعض النقاط في ريف الحسكة الجنوبي، وذلك عقب خسارته لـ أبرز معاقله هناك لصالح قوات "نظام الأسد" و"قسد" من الجانب السوري، ولـ صالح القوات العراقية و"الحشد الشعبي" من الجانب العراقي.

مقالات مقترحة
روسيا تنفي علاقتها بنشر معلومات مضللة حول لقاحات كورونا الغربية
إصابة واحدة و80 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
كورونا.. 5 وفيات و56 إصابة جديدة في مناطق سيطرة "النظام"