فشل عملية تبادل للأسرى بريف حلب

تاريخ النشر: 11.05.2021 | 17:39 دمشق

إسطنبول ـ تلفزيون سوريا

قال القيادي في فرقة "المعتصم" التابعة لـ الجيش الوطني السوري، الفاروق أبو بكر، إنهم فشلوا، اليوم الثلاثاء، في إنجاز عملية تبادل للأسرى مع قوات نظام الأسد بريف حلب.

وأوضح أبو بكر أن العملية كانت تتضمن إطلاق سراح امرأة وهي زوجة ضابط منشق مع اثنين من أولادها من دمشق إضافة إلى أحد المعتقلين من أبناء ريف حلب.

ولم يوضح القيادي في تسجيل صوتي وصلت إلى موقع تلفزيون سوريا نسخة منه ماذا سيقدم الجيش الوطني بالمقابل، لكنه أكد أن تعنت النظام هو ما أدى إلى فشل العملية.

وأكد أن العملية مازالت قائمة وقد يتم إنجازها قريبا.

وكانت فصائل المعارضة أجرت عدة مرات تبادلا مع قوات النظام والميليشيات الموالية لها، أحدها تسليم الجبهة الوطنية للتحرير جثة مقاتل من الميليشيات الإيرانية، مقابل الإفراج عن مقاتلين اثنين من عناصرها أسرتهما قوات النظام والميليشيات، خلال المعارك الأخيرة بريف حلب الجنوبي، قبل نحو عام.

كما جرت عدة عمليات تبادل أخرى خلال الأعوام الماضية، كان القيادي الفاروق أبو بكر على رأس المفاوضين، منها ما تم في معبر أبو الزندين، حين أُطلق بموجبها 15 معتقلا، مقابل 14 عنصرا من النظام.

سبقت ذلك عملية تبادل أخرى أُطلق خلالها سراح 20 معتقلا في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، وجرت هذه العملية برعاية تركية- روسية، وكان من بين المعتقلين من طرف المعارضة في ذلك الوقت، عشر نساء، بينهن خمس من حمص واثنتان مع أبنائهما.