تبادل أسرى بين النظام والمعارضة وتركيا تعلق على العملية (فيديو)

تاريخ النشر: 24.11.2018 | 20:11 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

جرت عملية تبادل معتقلين وأسرى بين فصائل المعارضة وقوات النظام، قرب مدينة الباب شرق حلب، وصفتها تركيا بـ "خطوة أولى مهمة" على طريق زيادة الثقة بين الطرفين.

وقال مراسل تلفزيون سوريا اليوم السبت إن العملية جرت في بلدة تادف الواقعة تحت سيطرة النظام والتابعة إداريا لمدينة الباب، حيث أطلقت قوات النظام سراح 10 معتقلين، مقابل عشرة أسرى كانوا لدى المعارضة.

وأضاف المراسل إن القوات الروسية أشرفت على العملية من جانب سيطرة النظام، وقابلها فصيل السلطان مراد من جانب المعارضة، ولفت المراسل إلى أن العملية  تمت بالتنسيق بين تركيا وروسيا.

بدورها قالت وزارة الخارجية التركية، في بيان، إن تبادل الأسرى بين قوات النظام والمعارضة في منطقة الباب "تأتي في إطار مشروع تجريبي منبثق عن مجموعة العمل المشتركة المتعلقة بإطلاق سراح المعتقلين والمحتجزين والرهائن، وتسليم جثامين القتلى، والبحث عن المفقودين".

وذكرت الوزارة في بيانها أن "تشكيل مجموعة العمل المذكورة بمشاركة تركيا وروسيا وإيران فضلًا عن الأمم المتحدة، في إطار مسار أستانا حول سوريا".

 

وحسب تقديرات المنظمات الحقوقية، فإن "نظام الأسد" اعتقل قرابة مليون و250 ألف شخص منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011، بطريقة تعسفية غير قانونية، واحتجزهم في مئات مراكز الاعتقال الرسمية والسرّية المنتشرة في مناطق سيطرته، فيما وثّق ناشطون مقتل آلاف المعتقلين تحت التعذيب في سجون النظام.

وسبق أن أصدرت منظمة العفو الدولية التابعة لـ الأمم المتحدة، يوم السابع من شهر شباط عام 2017، تقريراً جاء تحت عنوان "المسلخ البشري"، كشفت فيه عن إعدام قوات الأسد لـ نحو 13 ألف شخص في سجن صيدنايا، أغلبهم مدنيون معارضون للنظام.

 

مقالات مقترحة
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟
الدنمارك أول دولة أوروبية تتخلى عن استخدام لقاح "أسترازينيكا"
المعلمون في تركيا.. الفئة المقبلة لتلقي لقاح كورونا