فشل أممي بإقناع الأطراف السورية بالاعتراف ببعضهم كمتحاورين

تاريخ النشر: 20.12.2018 | 21:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلن المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا بأنهم فشلوا في إقناع أطراف الأزمة السورية بالاعتراف ببعضهم البعض كمتحاورين.

وفي إحاطة قدمها أمام مجلس الأمن الدولي قال دي مستورا اليوم الخميس "إني متأسف للغاية لأني لم أتمكن، ولأنكم أيضا لم تتمكنوا، من تحقيق الشروط المطلوبة، والتي أعرفها جيدا، لإحلال السلام في سوريا".

وأضاف "شهدنا على مدار سنوات الأزمة، انقسامات داخل سوريا والمنطقة والعالم، ولم نتمكن من وضع نهاية لهذه الحرب القذرة وإن كنا قد اقتربنا من ذلك".

كما أكد المبعوث الدولي على أن تركيا وروسيا وإيران أبدت تعاونا من أجل إنقاذ الأرواح وإنشاء مناطق التهدئة الأربع.. لكن أرواحا كثيرة أزهقت بعد ذلك.

وأفاد دي مستورا "لقد تمكنا من إنقاذ الأرواح بفضل اتفاقات وقف إطلاق النار رغم محدوديتها، ولكننا لم نتمكن من إقناع الأطراف بالاعتراف ببعضهم البعض للتحاور فيما بينها".  

وبخصوص اللجنة الدستورية شدد دي مستورا على أنه سعى لأن تكون اللجنة متوازنة وجامعة وذات مصداقية، وقال "قمنا بتحديد 11 معيارا بشأن وضع الدستور، وقدمنا 6 أفكار خاصة بإجراء الانتخابات.. لكن الحكومة السورية رفضت مبادئ الأمم المتحدة ودورها الخاص قائمة أسماء الأعضاء المقترحين للجنة الدستورية".

كما أعرب دي مستورا عن قلقه العميق إزاء عمليات الترهيب والتخويف التي تعرض لها أشخاص داخل سوريا وردت أسماؤهم في قائمة اللجنة الدستورية.

كما دعا مجلس الأمن لضرورة النظر بشكل دوري في عمل اللجنة الدستورية (في حال تشكيلها ومباشرة عملها)، وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي 2254.

وفي نهاية إحاطته أعرب دي مستورا عن امتنانه لما سماه بالدعم القوي الذي تلقاه خلال فترة مهمته التي استغرقت 4 سنوات ونصف، وقام بمصافحة أعضاء المجلس (15 سفيرا).

مقالات مقترحة
"وزارة الصحة": كورونا يمتد إلى محافظات جديدة ولم نتجاوز الخطر
إصابة 5800 شخص بكورونا في أميركا رغم حصولهم على اللقاحات
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا