فرنسا تفكك مخيماً للاجئين على أراضيها

تاريخ النشر: 30.09.2020 | 08:51 دمشق

آخر تحديث: 30.09.2020 | 14:13 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

أزالت الشرطة الفرنسية، أمس الثلاثاء، مخيما للاجئين على أراضيها في ميناء منطقة كاليه الشمالي، يؤوي أكثر من 700 لاجئ من سوريا، وأفغانستان، والعراق، وإيران، والدول الأفريقية.

وبحسب رويترز يعد هذا المخيم مركز انطلاق اللاجئين إلى بريطانيا عبر طرق غير شرعية، من خلال عبورهم أخطر القنوات المائية بهدف الوصول إلى السواحل البريطانية للجوء فيها.

وحاول آلاف اللاجئين العام الجاري العبور من فرنسا إلى بريطانيا برحلة "خطرة"، لاجتياز واحد من أنشط الممرات الملاحية في العالم عبر تكديسهم من قبل "المهربين" في قوارب مطاطية بحمولات تزيد عن طاقتها.

وطلبت بريطانيا الحكومة الفرنسية تكثيف جهودها لمنع اللاجئين العبور إلى أراضيها، مؤكدةً أن "الأعداد التي وصلت إليها عبر هذا المعبر المائي كبير جداً وهذا أمر غير مقبول.

وأكدت الحكومة الفرنسية أنها تكثف دورياتها البحرية بهدف منع وصول اللاجئين إلى بريطانيا.

وطالب عدد من أهم نجوم بريطانيا على الساحة الثقافية بينهم أوليفيا كولمان وميكائيلا كويل وستيفان فراي، أمس الثلاثاء، حكومة بلادهم بإنشاء ممرات آمنة وقانونية لطالبي اللجوء حتى يصلوا إلى المملكة المتحدة.

اقرأ أيضاً:  الدنمارك تعاود دراسة ملفات لاجئين سوريين بهدف ترحيلهم

اقرأ أيضاً: مدينة ألمانية تعلن استقبال مهاجرين رغم قوة حزب "البديل" فيها

وقام أكثر من سبعين شخصية مشهورة بينهم ممثلون وموسيقيون وكوميديون وفنانون ورياضيون بإرسال رسالة اطلعت عليها صحيفة الغارديان، موجهة لرئيس الوزراء البريطاني طالبوه من خلالها بتغيير قوانين لم الشمل التي تقيد عائلات اللاجئين في المملكة المتحدة، مؤكدين أن القوانين الحالية تبيح للبالغين من اللاجئين فقط تقديم طلب للم شمل أزواجهم أو أطفالهم تحت سن 18، أما الأطفال المعترف بهم كلاجئين في المملكة المتحدة فلا يمكنهم تقديم طلب للم شملهم مع أبويهم أو أشقائهم الذين تزيد أعمارهم على 18 عاماً.