غراهام: الأسد "مجرم حرب" قتل أكثر من 400 ألف سوري

تاريخ النشر: 19.01.2019 | 14:01 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

وصف السيناتور الأميركي ليندسي غراهام رأسَ النظام في سوريا بشار الأسد بـ "مجرم حرب"، محذراً من أن الانسحاب غير المخطط من سوريا قد يجعل إيران "الرابح الأكبر".

وفي إجابته على سؤال مراسل تلفزيون سوريا في المؤتمر الصحفي المنعقد بالعاصمة التركية أنقرة اليوم السبت، عمّا إذا كانت الإدارة الأميركية ما زالت ترغب بالإطاحة بالأسد، وهل ستتقبل بقاءه في السلطة كسياسة أمر واقع بعد أن بدأت عدد من الدول الحليفة للولايات المتحدة افتتاح سفاراتها لدى النظام في دمشق؟ قال السيناتور غراهام "بالنسبة لي وللعديد من أعضاء الكونغرس، الأسد هو مجرم حرب".

وفي هذا السياق أضاف السيناتور ليندسي غراهام "أقدّر استجابة الرئيس الأميركي دونالد ترمب لاستخدام الأسد للسلاح الكيماوي"، لافتاً أيضاً إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قطع علاقته التي كانت جيدة مع الأسد، "بعد أن قتل الأخير أكثر من 400 ألف مواطن سوري بريء".

وحذّر غراهام من أن الانسحاب غير المخطط للقوات الأميركية من سوريا "سيخلق مزيداً من الفوضى"، وتابع "طلبتُ من الرئيس ترمب ألا يفعل ما فعله أوباما، أي ألا يسحب القوات بشكل غير مخطط".

وأشار إلى ضرورة إبطاء الانسحاب الأميركي من سوريا لضمان ألا تكون إيران "أكبر رابح في العملية".

وشدد على أهمية وقف التوغل الإيراني في شمال شرق سوريا، "والذي من شأنه أن تقع جميع حقول النفط التي تعود للشعب السوري في أيدي الإيرانيين، وتقوض عقوبات الرئيس ترمب على النظام الإيراني".

وكان السيناتور غراهام قد صرح في بداية حديثه بأن الأدلة على ارتباط الجناح السياسي لوحدات حماية الشعب YPG بتنظيم حزب العمال الكرستاني PKK "واضحة للغاية".

ونوه إلى ضرورة أن تتعامل الولايات المتحدة مع "مشكلة وحدات حماية الشعب التي أحدثتها في سوريا قبل الانسحاب، وإلا فإن تركيا ستتعامل مع هذه المشكلة".

وتابع غراهام " قلت للرئيس ترمب إذا انسحبت ولم تفكر في ذلك (حماية تركيا)، فأنت تخلق كابوساً لتركيا، إن تسليح الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب المرتبطة بشكل واضح بحزب العمال الكردستاني أمام أعين تركيا كان كابوساً بالنسبة لها".

وأوصى السيناتور غراهام الإدارة الأميركية بأن تحل مشكلة وحدات حماية الشعب بطريقة تقتنع أنقرة بأنه قد تم حلها فعلاً، مشيراً إلى أن رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات الأميركية الجنرال جوزيف دانفورد لديه خطة يعمل عليها مع الجيش التركي لإبعاد وحدات الحماية عن الحدود التركية وسحب السلاح الثقيل منها، بحيث تقتنع تركيا بعدم وجود أي تهديد من وحدات الحماية تجاهها.

الجدير بالذكر أن السيناتور غراهام كان قد هاجم في الكونغرس الأمريكي عام 2016، خلال جلسات استماع لوزير الدفاع في إدارة أوباما أشتون كارتر، ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال جوزيف دانفورد، السياسية العسكرية المتبعة من البنتاغون في سوريا.

وانتقد غراهام حينها بشكل حاد الاستراتيجية العسكرية الأمريكية في سوريا والتي تركز على محاربة تنظيم الدولة فقط، وتسليح وحدات حماية الشعب التي تصنفها تركيا على قوائم الإرهاب، معتبراً أن ذلك سيسبب أزمة في العلاقات بين البلدين.

واعتبر غراهام أن عدم الإطاحة بنظام الأسد سيؤدي إلى تنامي النفوذين الإيراني والروسي في سوريا والشرق الأوسط، واستمرار المجازر بحق الشعب السوري.

مقالات مقترحة
الإصابات بفيروس كورونا ترتفع في تركيا
14 حالة وفاة و384 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا
"وزارة الصحة": كورونا يمتد إلى محافظات جديدة ولم نتجاوز الخطر