عمليتان لتنظيم "الدولة" في الرقة.. واحدة لـ"قسد" والثانية للنظام

تاريخ النشر: 31.01.2021 | 12:15 دمشق

إسطنبول - متابعات

تبنى تنظيم "الدولة" في يوم واحد استهداف عناصر من قوات نظام الأسد إلى جانب أحد العاملين في "الإدارة الذاتية" لشمال شرقي سوريا في محافظة الرقة.

وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم، قالت، أمس السبت: إن مجموعة من عناصر النظام قُتلت من جراء استهداف حافلتهم بعبوة ناسفة.

وأوضحت أن المجموعة مؤلفة من سبعة عناصر وكانت تعبر طريقا في بلدة مزرعة كبش شمال غربي الرقة، وقد استهدفها عناصر التنظيم عبر تفجير عبوة فيها، وأكدت الوكالة مقتل جميع العناصر.

من جانبها، أكدت مصادر محلية استهداف عناصر من قوات نظام الأسد في بلدة مزرعة كبش بريف الرقة، لكنها لم تحدد عدد قتلى هذا الاستهداف.

ويمتلك النظام عدة مواقع عسكرية في ريف الرقة، إلا أنه لا يمتلك أي وجود داخل المدينة التي تسيطر عليها "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

اقرأ أيضاً.. الاغتيالات تتواصل في دير الزور وتطول عنصرين من "قسد"

في سياق متصل، قالت "أعماق": إن عناصر تنظيم "الدولة" فجروا سيارة أحمد الإبراهيم وهو رئيس بلدية الرقة التابع لـ "الإدارة الذاتية"، وذكرت الوكالة أن الإبراهيم أصيب في التفجير.

ويتبنى التنظيم بشكل شبه يومي منذ نحو عام، عمليات اغتيال واستهداف عناصر من النظام ومن "قسد" على حد سواء في محافظات الحسكة والرقة ودير الزور.

وتأتي هذه العمليات على الرغم من فقدان التنظيم السيطرة على الأرض، فقد كان آخر معقل له في سوريا هو بلدة الباغوز في ريف دير الزور وقد فقدها من جراء معارك مع التحالف الدولي و"قسد" في آذار 2019.

اقرأ أيضاً.. برصاص مجهولين.. قتيل وجرحى من "مجلس دير الزور العسكري"