ضحايا مدنيون برصاص ميليشيات عراقية شرقي حمص

تاريخ النشر: 02.06.2021 | 14:31 دمشق

إسطنبول - خاص

قضى مدني وأصيب آخرون، اليوم الثلاثاء، برصاص ميليشيات عراقية مرتبطة بإيران في ريف حمص الشرقي، وذلك خلال اشتباكاتها مع ميليشيات نظام الأسد.

وقالت مصادر لموقع تلفزيون سوريا إنّ اشتباكات اندلعت بين ميليشيا "حزب الله" العراقي و"الدفاع الوطني" التابع لـ"النظام" في قرية "خربة التيّاس" شرقي حمص، ما أدّى إلى مقتل المدني وإصابة آخرين.

وأوضحت المصادر أنّ الاشتباكات اندلعت على خلفية احتجاز مجموعة "أبو علي بارود" التابعة لـ"الدفاع الوطني" 5 شاحنات قمح لـ مجموعة "أبو سفيان العراقي" التابعة لـ"كتائب حزب الله"، عند المدخل الشرقي لـ خربة التيّاس.

ورفضت مجموعة "بارود" تسليم الشاحنات لـ"أبو سفيان"، الذي هاجم مرآب ميليشيا "الدفاع الوطني" على الأطراف الشرقية للقرية، لتندلع اشتباكات بين الطرفين استمرت لنحو ساعة، قبل أن تتدخّل "الفرقة الرابعة" وميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني لفضّ النزاع.

وأشارت المصادر إلى مقتل المدني سامر الهندي وإصابةِ آخرين - برصاص ميليشيا "حزب الله" العراقي - خلال مرورهم بسيارتهم الزراعية مِن المنطقة، متجهين إلى بلدة الفرقلس شرقي حمص.

اقرأ أيضاً.. بينهم امرأة.. العثور على جثث 3 مدنيين شرقي حمص

وبحسب المصادر فإنّ مشكلة شاحنات القمح لم تحل، رغم فض الاشتباكات بين ميليشيا "الدفاع الوطني" و"كتائب حزب الله"، وسط استنفار بين الطرفين بحضور "الفرقة الرابعة" وميليشيا "الحرس الثوري".

يشار إلى أنّ الميليشيات الإيرانية على رأسها "الحرس الثوري" تنتشر داخل المطار وفي نقطة الرادار قرب قرية "خربة التيّاس" شرقي حمص، بالتزامن مع تعزيز انتشارها في منطقة تدمر القريبة، وذلك في خطة تضمن وفق المصادر سلامة الطريق الممتد من العاصمة الإيرانية طهران إلى العاصمة اللبنانية بيروت، ويعدّ طريق "تدمر - حمص" الجزء الأهم فيه.