ضابط بـ"النظام" يدعو لـ إبادة أهالي درعا كباراً وصغاراً

تاريخ النشر: 20.04.2020 | 18:06 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

دعا قائد ميليشيا "فوج مغاوير البعث" التابعة لـ قوات نظام الأسد، أمس الأحد، إلى إبادة أهالي المعارضين في درعا، وذلك مقابل كل قتيل مِن "النظام".

وكتب قائد الميليشيا "جهاد بركات" - وهو ضابط سابق في قوات النظام - منشوراً طائفياً على حسابه في فيسبوك، يدعو فيه إلى "قتل كل أهالي الإرهابيين - حسب وصفه - الذين يقاتلون ضد قوات النظام لـ يكونوا عبرة لغيرهم".

وطالب "بركات" - الذي يعرّف نفسه بأنه ضابط سابق في قوات النظام، وقائد مغاوير البعث، ومحاضر دولي معتمد (دون تحديد الاختصاص) - بـ"قتل الكبير والطفل الصغير والرضيع مِن أهالي المعارضين".

وتتالت التعليقات مِن موالي "النظام" على منشور "بركات"، تؤيّد ما طالب به مِن قتل أهالي جميع المعارضين في درعا، مع التشديد على تطبيقه فوراً على الأرض.

جهاد بركات 22.JPG

وسبق أن هدّد "بركات" - حسب "تجمّع أحرار حوران" - أهالي السويداء بالقتل عقب مظاهرات مطلبية غزت شوارع السويداء، خلال مطلع العام الحالي، قائلاً بأنه "سيكون أول مَن يطلق النار على الخونة وأتباع السفارة الأميركية"، وفقاً لـ قوله.

وينحدر "بركات" (مواليد 1964) مِن مدينة القرداحة - مسقط رأس النظام في ريف اللاذقية -، تسلّم قيادة مليشيا “فوج مغاوير البعث” خلال العام 2015.

وفي تصريح لـ موقع تلفزيون سوريا، قال "أبو محمود الحوراني" المتحدث باسم "تجمّع أحرار حوران" إن "هذا الخطاب الطائفي متكرر مِن ضبّاط النظام ومواليه"، مشيراً إلى أن المنشور الأخير جاء على خلفية اغتيال ضابطين لـ"النظام" برتب عالية، قبل يومين.

وأضاف "الحوراني"، أن معظم عمليات الاغتيال التي تطول ضبّاط وعناصر قوات النظام والميليشيات الموالية لها، تأتي ردّاً على انتهاكات "النظام" بحق أبناء ريف درعا مِن قتل واعتقال واختطاف، ويقوم بتنفيذها الرافضين لهذه الانتهاكات مِن أبناء المحافظة.

وأشار "الحوراني" إلى أن معظم تلك العمليات يتبنّاها تنظيم "الدولة" في درعا، رغم أنَّ لا علاقة له بهذه العمليات إطلاقاً، مؤكّداً أن هذا التبنّي يتم بالتنسيق بين "مخابرات النظام" و"التنظيم"، ما يبرّر لـ"النظام" اقتحام المدن والبلدات وشنّ عمليات الاعتقال.

اقرأ أيضاً.. تنظيم "الدولة" يتبنّى عملية ضد "النظام" شمال درعا

يشار إلى أن عمليات الاغتيال التي تطول عناصر وضباطاً مِن قوات النظام وغيرهم مِن عناصر الميليشيات المساندة لها ما زالت تتكرر، منذ سيطرة روسيا و"النظام" - باتفاقات مصالحة وتسوية - على كامل محافظة درعا، في شهر تموز 2018.

تنفيذاً لاتفاق التسوية.. قوات الأسد تنشر نقاطها العسكرية في طفس
على غرار درعا البلد.. اتفاقيات "تسوية" مستمرة في الريف الغربي
مهدداً بالخيار العسكري.. النظام يطالب وجهاء مدينة طفس بتسليم مزيد من الأسلحة
منظمات إنسانية: القطاع الصحي شمال غربي سوريا يوشك على الانهيار بسبب تفشي كورونا
فايزر تنصح بتلقيح الأطفال بلقاحها المضاد لكورونا بجرعات مخفضة
كورونا.. 6 وفيات في الأسبوع الماضي بريف حماة والإصابات ترتفع بطرطوس