شخصيات سوريّة معارضة توجه رسالة للأمم المتحدة حول الجولان

تاريخ النشر: 27.03.2019 | 13:03 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:35 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

وجهت شخصيات سوريّة معارضة رسالة خاصة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تعبر عن رفض الشعب السوري قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بسيادة اسرائيل على الجولان المحتل.

وتطالب الرسالة الأمين العام بالدعوة لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن بهدف مناقشة "الانتهاك الأميركي والإسرائيلي للقانون الدولي بإعلان سيادة تل أبيب على أرض سورية خالصة لا جدال فيها وتكريس اغتصاب حقوق مئات آلاف السوريين من سكان الجولان وانتهاك الحقوق الجماعية الثابتة للشعب السوري بأكمله".

وجاء في الرسالة التي اطلع تلفزيون سوريا على نسخة منها، أن لإعلان ترمب الاعتراف بضم الجولان إلى إسرائيل "وقع الصاعقة على الشعب السوري الذي يعيش، منذ ثمانية سنوات ونيف، مأساة إنسانية قل مثيلها في التاريخ الحديث".

ووصفت الرسالة الخطوة الأميركية بسابقة خطيره "منح فيها رئيس دولة كبرى، كان من المفترض أن تكون الضامنة لحكم القانون الدولي، جزء من أراضي دولة، هي عضو مؤسس في منظمة الأمم المتحدة، لدولة أخرى، بذريعة حماية أمن اسرائيل، الدولة المحتلة، من دون أي اعتبار لحقوق السوريين".

وذكر الموقعون أن إصرار الإدارة الأميركية على هذه الخطوة يتعارض مع جميع الأهداف التي تعلنها واشنطن لوجودها العسكري والسياسي في المنطقة، كما يشكل هدية مجانية للسياسة التوسعية الإيرانية وللمنظمات المتطرفة والإرهابية ويسيء إلى صدقية السياسة الأميركية ذاتها.

ولفتت الرسالة إلى تمسك الشعب السوري بحقه في تحرير أراضيه المحتلة بكل الوسائل المشروعة، فضلاً عن تطلعه إلى أن تلعب الأمم المتحدة، الدور الأكبر صيانة حقوق السوريين، و"تعبيد الطريق من أجل انتقال ديمقراطي ينهي مرحلة النزاع الداخلي والخارجي المرير على الأرض السورية".

ووقع على الرسالة كل من : ريم البزم، هند قبوات، أيمن أصفري، رياض حجاب، معاذ الخطيب، الشيخ راجح كريم، الأب سبيريدون طنوس، بشير زين العابدين، راتب شعبو، اللواء محمد حسين الحاج علي، العميد أحمد رحال، العميد اسماعيل الهفل، سعاد خبية، مناف محمود السيد، جمال سليمان، عيسى إبراهيم، ميشيل كيلو، ناصر سابا، زكي لبابيدي، عبد الباسط سيدا، برهان غليون.

وأصدر الرئيس الأميركي دونالد ترمب قبل يومين قرار اعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل، وذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في العاصمة الأميركية واشنطن.

وبعد القرار توالت ردود الفعل الدولية الرافضة لهذا الاعتراف حيث أكد قادة دول عربية وأوروبية أن اعتراف ترمب بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل باطل شكلاً ومضموناً.

يذكر أن ترمب كان قد قال في تغريدة على تويتر يوم الخميس الماضي "حان الوقت بعد 52 عاماً، أن تعترف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل الكاملة على مرتفعات الجولان، التي تتسم بأهمية استراتيجية وأمنية بالغة لدولة إسرائيل، والاستقرار الإقليمي".

وتحتل إسرائيل هضبة الجولان الاستراتيجية، التي تبلغ مساحتها نحو 1200 كليو متر مربع منذ العام 1967، وأعلنت ضمها في العام 1981، بعد أن شن نظام الأسد حرباً بهدف استعادتها في 1973، انتهت بهزيمة وتوقيع هدنة استمرت إلى اليوم.

مقالات مقترحة
وزير تركي يتلقى الجرعة الأولى من لقاح كورونا محلي الصنع | فيديو
15 حالة وفاة و311 إصابة جديدة بكورونا في سوريا
إصابة الشيخ يوسف القرضاوي بفيروس كورونا