سرقات وسطو مسلح.. الغلاء وتداعياته على الواقع الأمني في حماة

تاريخ النشر: 01.03.2021 | 17:00 دمشق

حماة - خاص

ارتفعت معدلات السطو والسرقة في مدينة حماة، خلال الفترة الماضية، في ظل موجة الغلاء التي يعاني منها الملايين في المناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد.

وبحسب شهادات الأهالي، يستغل "اللصوص" فترات انقطاع الكهرباء الطويلة، للسطو على المحال في الأسواق، إضافة إلى دخول منازل مأهولة بالسكان، وسرقتها "تحت تهديد السلاح".

هيثم، أربعيني يقطن في حي غرب المشتل، قال: "مساء أمس اقتحم 5 مسلحين ملثمين أحد المنازل في حي غرب المشتل، يحملون في أيديهم أسلحة كلاشنكوف، ويرتدون ثياباً مموهة، مدّعين أنهم من الأمن العسكري".

وأضاف: "قيّد المسلحون العائلة، بما فيهم الأب، ووضعوا لواصق على فمهم، وفتّشوا كل الغرف بحثاً عن النقود والذهب"، مشيراً إلى أنهم سرقوا مصاغاً ذهبياً تُقدّر قيمته بـ بمئة وعشرين مليون ليرة، إضافة إلى عدد من الأجهزة الخلوية".

اقرأ أيضاً: انتحار فتى في حماة بسبب الأوضاع المعيشية الصعبة

وتابع: "اللصوص في الغالب هم من الشبيحة، فالأسلحة التي كانت بحوزتهم، والألبسة المموهة، وحتى لهجتهم تدل على أنهم عناصر من شبيحة الأسد، وليسوا عصابة سرقة عادية".

ودارت اشتباكات وصفت بـ "العنيفة" في وقت سابق، بين "بدو" قرية بسيرين في ريف حماة، وعناصر يتبعون لـ ميليشيا "الدفاع الوطني"، عند محاولة الأخيرة سرقة أغنام من أحد خيم البدو، ما أسفر عن إصابة أحد عناصر "الميليشيا".

كذلك دخل عناصر "الدفاع الوطني" ذاتهم إلى مستودع بضائع في القرية، وسرقوا ما أمكنهم، قبل أن يلوذوا بالفرار من دون اصطدام مع أصحاب المستودع.

حالات السرقة طالت أيضاً حي ضاحية أبي الفدا، حيث سُجل عدد من حالات السرقة، غالبيتها استهدفت أبواب أبنية حديدية، إذ ذكر مصدر محلي أن الأهالي استيقظوا على سرقة عشرات الأبواب، إضافة إلى سرقة ميتورات مياه موضوعة في مداخل الأبنية، بحسب ما ذكر المصدر، الذي أشار إلى أن "هذا العمل ليس بفعل شخص أو اثنين، إنما هو تخطيط منظم لعصابة كاملة".

وتابع: "في الليل لا يتجول إلا عناصر الحواجز والتابعون لهم، ولهذا السبب هم المتهمون الوحيدون الذين توجه إليهم أصابع الاتهام".

من جانبه، ذكر مالك أحد المحال في حي المرابط، فضّل عدم ذكر اسمه: "هذا الشهر ازدادت السرقات بشكل كبير خاصة في المحال التجارية، فقد تمت سرقة عدد كبير من المحال في شارع المرابط، كان آخرها سرقة ثلاثة محال موبايلات ملاصقة لبعضها بعضاً، بالرغم من وجود "كولبة" شرطة بالقرب، ووجود شبيحة في مبنى الحزب القديم آخر الشارع".

اقرأ أيضاً: مع قرب انتهاء الشتاء.. 50% في حماة لم يحصلوا على مازوت التدفئة

ورأى أن ذلك "يؤكد تورط الشبيحة في السرقات"، مشيراً إلى أن أصحاب المحال تقدّموا بشكوى للشرطة، لكن دون جدوى، فـ "الشرطة مهمتها سرقة المواطن وليس إيجاد السارق"، بحسب تعبيره.

محامٍ عامل في حماة، قال لموقع تلفزيون سوريا: إن أغلب السارقين والمجرمين هم من المراهقين والشباب المتطوعين في "اللجان الشعبية"، و"الدفاع الوطني"، وآخرين يتبعون لـ "ضباط ومشايخ النظام، كالدرويش والطراميح وشلي وآخرين".

وأضاف: "هؤلاء لديهم أسلحة وقنابل يستخدمونها لإرهاب المدنيين من دون رقيب أو عتيد، فهناك فوضى سلاح في المدينة بسبب تجنيد الشباب"، مشيراً إلى أن "المجرمين عادة لا يمكثون سوى بضعة أيام، بسبب تدخل الضباط والمسؤولين، إذ يتم إخراجهم من دون أحكام، وهي أسباب رئيسية لازدياد جرائم القتل والسرقات ضمن المدينة".

وتابع: "إذا استمر هذا الغلاء الفاحش، فسنشهد ازدياداً في معدلات الجرائم، سرقة وقتل، فالشبيحة لا مشكلة لديهم في قتل أي شخص من أجل كسب الأموال"، وفق تعبيره.