"سرايا الجنوب" تتبنى تفجيراً استهدف "نظام الأسد" بدرعا

تاريخ النشر: 18.02.2019 | 10:02 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:32 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

تبنّى تشكيل "سرايا الجنوب" في محافظة درعا، هجوماً استهدف موقعاً لـ قوات "نظام الأسد" في مدينة درعا.

وقالت "سرايا الجنوب" في بيان نشرته على صفحتها في "فيس بوك"، إنها نفذت التفجير الذي استهدف "باب فرقة حزب البعث" في مدينة درعا، يوم السبت الفائت، دون ذكرِ تفاصيل عن التفجير ومعلومات عن الخسائر.

ولفتت "سرايا الجنوب" في بيانها، أن هذا التفجير سيكون بمثابة "إنذار أخير ورسالة" لـ قوات النظام، مضيفةً "نعدكم في المرة القادمة أن نقوم باقتلاع أي مركز أمني يتبع لعصابات الاحتلال الطائفية وميليشيات الأسد".

يذكر أن "سرايا الجنوب" أصدرت بيانها الأول، يوم 9 من شباط الجاري، توعدت مِن خلاله قوات "نظام الأسد" بعمليات عسكرية، مشدّدة على عدم تبعيتها لأي جهة محلية أو دولية، إنما جعلت على عاتقها "الدفاع والتضحية مِن أجل الشعب السوري".

وأشار ناشطون محليون، إلى أن نشاط "السرايا" بدأ منذ نحو شهر ونصف إلى جانب تشكيل "المقاومة الشعبية" في محافظة درعا، واقتصر نشاطها في البداية بالكتابة على الجدران في عددٍ مِن بلدات وقرى ريف درعا الشرقي.

وتبنت "المقاومة الشعبية" في محافظة درعا، يوم 6 شباط الجاري، تفجير حاجز لـ قوات "نظام الأسد" عند مدخل بلدة نمر شمال غرب درعا، أسفر عن مقتل جميع عناصر الحاجز بينهم ضابط.

وتنفذ "المقاومة الشعبية" عمليات عسكرية ضد قوات "نظام الأسد" وميليشياتها، معتمدة على الكمائن والهجمات المباغتة على الحواجز، وسبق أن نفذت عمليات عدّة على ثكنات عسكرية وأفرع أمنية، كما استهدفت عدداً مِن الأشخاص بتهمة "التعامل مع النظام".

يذكر أن "المقاومة الشعبية" أسّسها مجموعة شباب مِن أبناء حوران، منتصف شهر تشرين الثاني مِن العام المنصرم، بعد سيطرة قوات "نظام الأسد" - بدعم روسي وإيراني - على كامل محافظتي درعا والقنيطرة، بحملة عسكرية "شرسة" أدّت إلى اتفاقات "تهجير وتسوية" في المنطقة.

مقالات مقترحة
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟
الدنمارك أول دولة أوروبية تتخلى عن استخدام لقاح "أسترازينيكا"
المعلمون في تركيا.. الفئة المقبلة لتلقي لقاح كورونا