روسيا تتحدى القرار الأممي وتدعو لعملية عسكرية شاملة في الغوطة

تاريخ النشر: 02.03.2018 | 16:03 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

صعّدت وزارة الخارجية الروسية من تصريحاتها الداعية لعملية عسكرية شاملة في الغوطة الشرقية، وأنها باتت ضرورية لا مفرَّ منها، متحدية بذلك قرار مجلس الأمن الدولي (2401) الداعي لوقف إطلاق النار في سوريا.

وأعلنت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخروفا أنَّ العملية الشاملة كما وصفتها باتت ضرورية ولا مفرَّ منها، وأكدت بأن بلادها لن تعيق النظام السوري عن محاربة ما أسمتهم بالإرهابيين.

واتهمت زاخروفا خلال المؤتمر الصحفي فصائل المعارضة السورية بقصف العاصمة دمشق بشكل دوري، مما يتسبب بمقتل الأبرياء، وهذه الاستفزازات جعلت العملية الشاملة على الأرض لمكافحة الإرهاب ضرورية ولا مفرَّ منها، وهي مدعومة من الجو من قبل سلاح الجو السوري والقوات الجوية الفضائية الروسية.

وختمت زاخروفا تصريحها بعدم التعويل على روسيا بإعاقة النظام السوري في مكافحة الإرهاب على حد قولها.

وإزاء التصعيد الروسي اتفق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في اتصال هاتفي على ضرورة التزام النظام السوري وحلفائه الروس والإيرانيين بتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي الذي يدعو لوقف إطلاق النار 30 يوماً في سوريا على الفور.

في حين أكد بيان الرئاسة الفرنسية على أن الرئيسين ترامب وماكرون ناقشا الوضع في سوريا وضرورة تطبيق قرار مجلس الأمن واتفقا على ضرورة ممارسة روسيا أقصى ضغط بشكل لا لبسَ فيه على النظام في دمشق للالتزام بوقف إطلاق النار.