روسيا تبدأ انتشارها قرب المنطقة منزوعة السلاح بالجولان المحتل

تاريخ النشر: 10.08.2018 | 19:08 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها ستنشر قوات من الشرطة العسكرية في هضبة الجولان المحتل على الحدود مع إسرائيل، وذلك بعد أيام من عودة قوات حفظ السلام (أوندوف) بشكل تدريجي، إلى المنطقة الحدودية منزوعة السلاح بين سوريا وهضبة الجولان المحتلة.

وقال المسؤول الكبير بوزارة الدفاع سيرجي رودسكوي، أن الشرطة العسكرية الروسية بدأت يوم أمس الخميس القيام بدوريات في هضبة الجولان وتعتزم إقامة ثمانية مواقع للمراقبة في المنطقة، مضيفاً أن الوجود الروسي هناك يأتي دعما لقوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، وقال إن هذه القوة أوقفت أنشطتها في المنطقة عام 2012 لأن سلامتها باتت مهددة.

وأكد رودسكوي على أن الوجود الروسي هناك سيكون مؤقتاً، وأن مواقع المراقبة ستُسلم لقوات النظام "فور استقرار الوضع".

وأوضح نائب القوات الروسية في سوريا الجنرال سيرغي كورالينكو اليوم الجمعة، أن قوات الشرطة العسكرية لن تنتشر في المنطقة منزوعة السلاح في الجولان المحتل، بل إنها ستنتشر أمامها.

وقال العقيد فيكتور زايتسيف نائب قائد قوة الشرطة العسكرية الروسية بسوريا، إن قوات الشرطة العسكرية ستقيم 8 مواقع قرب المنطقة منزوعة السلاح، وأنه تم وضع أول مركز مراقبة في بلدة الويسية، في حين سيتم نشر 7 مراكز أخرى.

وبدأت قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (أوندوف) بالعودة بشكل تدريجي، إلى المنطقة الحدودية منزوعة السلاح بين سوريا وهضبة الجولان المحتلة في الرابع من آب الجاري، وقال نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة أن الأمم المتحدة تهدف لإعادة جميع قواتها عندما تسمح الظروف بذلك.

وسيطرت قوات النظام على أجزاء واسعة من الجنوب السوري (درعا والقنيطرة) بعد هجوم شنته بدعم روسي في بداية شهر تموز الماضي، لتقوم بعد ذلك الفصائل العسكرية بتوقيع اتفاقات مصالحة والبقاء في المنطقة، في حين تم تهجير الرافضين قسرياً إلى الشمال السوري.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا