رفيق سبيعي.. فنان خذل الشعب وحرم ولديه الثائرين من الميراث

تاريخ النشر: 10.02.2021 | 13:34 دمشق

آخر تحديث: 10.02.2021 | 19:14 دمشق

إسطنبول - تلفزيون سوريا

زكرتي الشام، أبو صياح، القبضاي، فنان الشعب، وألقاب أخرى أُطلقت على الفنان الراحل رفيق سبيعي، إلا أن اللقب الأخير ظهر بشكل معاكس عندما وقف "فنان الشعب" منذ انطلاق الثورة السورية ضد مطالب السوريين بالحرية والكرامة، وهكذا كان من الطبيعي أن يحرم السبيعي نجليه بشار وعامر من الميراث بسبب مناصرتهما للثورة. ويعكس موقف السبيعي وتمسكه به إلى حين وفاته عام 2017، عمق الفجوة والهوّة بين الدراما السورية والواقع المعاش.

بداياته الفنية

صادف يوم أمس التاسع من شباط ذكرى ميلاد رفيق سبيعي الذي ولد في دمشق عام 1930، في حي البزورية بدمشق القديمة، وفي عمر ثماني سنوات، بدأ رفيق سبيعي حضور الموالد النبوية برفقة أخيه، ليصبح بعدها مغنياً للتواشيح والأناشيد الدينية.

وكان لا يحلو للسبيعي مذاكرة دروسه إلا على صوت أسطوانات أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب، وكثيراً ما كانت تستدعيه والدته ليغني لنساء الجيران، حين يجتمعن في الدار مستمتعين بجمال صوته.

وفي صحيفة "الأخبار" اللبنانية قال رفيق سبيعي عام 2008 إن "حضوره الدائم للأعراس أكسبه الكثير من الأنغام والإيقاعات"، ليتحول بعدها إلى مطرب شعبي غنى مضامين اجتماعية وانتقد ظواهر أخرى كما في أغاني "حبوباتي التلموذات" و "يا ولد لفلك شال" و"خدلك سيجارة وقعود لنتفاهم".

اقرأ أيضاً: أيمن رضا: السوريون تتم سرقتهم في لبنان

من الخياطة إلى الفن:

لم يكمل دراسته بعد الانتهاء من المرحلة الابتدائية وبدأ يعمل خياطاً ليساعد والده في تحمل أعباء ومصاريف المنزل، وعمل فيها لثلاث سنوات لكنه فشل في مهنة الخياطة، فبدأ يشارك في نوادي الكشافة وظهرت مواهبه في الغناء والعزف والتمثيل.

بدأ سبيعي مسيرته أواخر الأربعينيات بتقديم مقاطع كوميدية مرتجلة على مسارح دمشق ونواديها الأهلية، ثم انتقل إلى الغناء والتمثيل في فرق فنية عدة كفرقة "علي العريس" و"سعد الدين بقدونس" .

صنع سبيعي شخصية "​أبو صياح​" أو قبضاي الحارة الشامية بزيه الدمشقي الفلكلوري الأصيل، الشخصية الأشهر له.

اقرأ أيضاً: حاتم علي ابن التغريبتين.. رحلة من المخيم إلى الذاكرة العربية

التلفزيون:

كانت بداية ظهوره في مسلسل "مطعم السعادة" عام 1960 مع ​دريد لحام​ و​نهاد قلعي​ وتوالت أعماله بعدها، ثم في "مقالب غوار" و"حمام الهنا"، وكانت شخصية "أبو صياح" أيضاً صاحب الحمام الذي يعمل فيه غوار وتدور فيه القصص والحكايات.

وكان دور "الزعيم" في مسلسل "أيام شامية" عام 1992، فاتحة لتصدر أدوار الزعامة في معظم المسلسلات التي تنتمي إلى هذا النوع من الأعمال.

تواصلت أعمال رفيق سبيعي فتألق في مسلسلات حفرت عميقاً في الذاكر، منها "الخشخاش"، و"العبابيد"، و"مبروك"، و"صقر قريش"، و"ليالي الصالحية" وغيرها.

واستمرت مسيرته مع الدراما التلفزيونية، لسنوات طويلة، قدم خلالها عشرات الأدوار، كان آخرها مشاركته بمسلسل "حرائر" عام 2015.

الإذاعة

الإذاعة هي أحد أبواب نجاح "فنان الشعب" مع تسجيله نجاحات السينما والمسرح والتلفزيون، حيث بدأ العمل في الإذاعة السورية عام 1954، وأوفد إلى القاهرة وعاد منها بدورة إخراج إذاعي وأصبح مخرجاً في الإذاعة عام 1960، وأخرج بعدها العديد من البرامج والمسلسلات الإذاعية.

ومن إذاعة دمشق أطل صوت "أبو صياح" ليحكي قصص الفنانين وأسرار عالم الفن، واستمر الحكواتي رفيق سبيعي في ذلك 12 عاماً ما زالت عالقة في ذاكرة الكثير من السوريين، واستنسخت التجربة تلفزيونياً لاحقاً.

اقرأ أيضاً: زهير رمضان: الفنان هو العضو المسجل ضمن قائمة النقابة فقط

الثورة السورية والخلاف مع الأبناء

اتخذ الراحل "فنان الشعب" موقفاً مؤيداً للنظام منذ بداية الحراك في سوريا، بينما اتخذ نجله الأكبر الفنان الراحل عامر السبيعي موقفاً مؤيداً للثورة واشتهر بوضوح موقفه وتأييده المطلق لها، وأعلن نجله الآخر المخرج السينمائي بشار سبيعي وقوفه بجانب الشعب أيضاً، وأن والدههما حرمهما من الميراث بسبب موقفهما الداعم لمطالب الشعب السوري.

وكتب بشار على صفحته الشخصية في فيس بوك: "حرمنا لأننا خرجنا عن طوعه ورحلنا عن دمشق، رافضين الظلم ولننشد نصرة المظلوم بالكلمة والقلم والتعبير الحرّ".

وأضاف "أصبح ثمن الكلمة الحرة غالياً جداً عندنا معنوياً ومادياً، ولكنني لن أتخلى عن حقي في قولها ولو كلفتني حياتي.. سامحك الله يا أبي".

وفي تصريح لصحيفة القدس العربي يستذكر بشار سبيعي آخر مكالمة بينه وبين والده التي يظهر فيها جلياً حجم التباين في المواقف بينهما، قال فيه "أبي أنا قد تركت سوريا حتى لا أحرجك بموقفي وأنت تقف بجانب النظام، وأيضا لم أرغب في أن أحرج نفسي وأنا اخترت دعم الثورة".

وجاء هذا التصريح بعد أن علم المخرج بشار سبيعي وبالمصادفة عن طريق صديق له أن والده حرمه هو وشقيقه عامر الذي "توفي في القاهرة"، من الميراث بسبب موقفهما المناهض لنظام الأسد، تلك الصدفة التي تكشف حجم الضرر الذي أصاب المجتمع السوري والنسيج الاجتماعي حتى داخل الأسرة الواحدة.

وفي نيسان 2013 أصدر السبيعي أغنية تحت عنوان "حنا جنودك يا بشار"، كتب كلماتها وغناها، محدداً موقفه إلى جانب نظام الأسد بكل وضوح دون أن يدع مجالاً للشك، بعد عامين من اندلاع الثورة السورية.

عائلة فنية

كان لـ"فنان الشعب" خمسة أبناء، أورثهم موهبته في التمثيل، وهم الابن الأكبر الممثل عامر سبيعي الذي توفي 2015، والمخرج بشار سبيعي، والممثل والمخرج سيف الدين سبيعي، فيما ابنته هبة سبيعي خاضت تجربة التمثيل مرة واحدة في فيلم "سوريون" للمخرج ​باسل الخطيب​، بينما ظهرت شقيقتها صبا في مسلسل "حرائر" مع المخرج نفسه.

وفاة فنان الشعب

في عام 2017، توفي رفيق سبيعي عن عمر يناهز الـ85 عاماً، في دمشق، تاركاً وراءه الكثير من الأعمال المميزة والكثير من الخذلان لأبناء سوريا الثوار، وجوائز عديدة، منها وسام الاستحقاق من الدرجة الممتازة الذي منحه إياه رئيس النظام بشار الأسد، ووسام "نوط الفداء" الذي منحته إياه منظمة التحرير الفلسطينية في عام تأسيسها 1964، ووسام الاستحقاق من الدرجة الممتازة عام 2008، وجائزة أورنينا الذهبية في مهرجان الأغنية السورية السنوي، وكتاب طبع في عام 1999، يحكي سيرته الذاتية تحت عنوان "أبو صياح دفع ثمن الحب".

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
خبراء يحذرون من تراجع مستوى التعليم في تركيا بسبب إغلاق المدارس
كورونا.. 8 حالات وفاة و147 إصابة جديدة في سوريا