رغم وجود الأميركان.. مئات من صهاريج "القاطرجي" تدخل مناطق قسد

تاريخ النشر: 28.09.2020 | 13:43 دمشق

 الحسكة ـ خاص

دخلت اليوم الإثنين إلى مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، مئات الصهاريج المخصصة لنقل النفط، والتابعة لشركة "القاطرجي" أحد أذرع النظام الاقتصادية.

وأفادت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا أن نحو 600 صهريج نفط دخلت صباح اليوم مناطق سيطرة قسد من معبر "الهورة" بريف الرقة الغربي، متجهة إلى حقول "الرميلان" النفطية شمال شرقي الحسكة، لملء خزاناتها بالنفط.

اقرأ أيضاً: صحيفة تكشف عن مُلاك شركة النفط الأميركية المتعاقدة مع "قسد"

اقرأ أيضاً: رغم اقتراب سريان قانون قيصر.. قسد تواصل بيع النفط للنظام

وأضافت المصادر أن الأسبوع الفائت شهد توجه قرابة 800  صهريج مملوء بالنفط إلى مصفاة حمص النفطية، عبر منفذ "الطبقة" من منطقة "صفيان"، بريف الرقة الغربي، بعد أن سجّلت الصهاريج بياناتها في إدارة النقل البرّي التابعة لـ "الإدارة الذاتية" بهدف تسهيل مرورها عبر المعابر .

الصهاريج التابعة لشركة القاطرجي ملأت خزاناتها بالنفط الخام من حقول "الرميلان"، بحسب تأكيد المصادر التي أكّدت أن قوات أميركية تتمركز في المنطقة بشكل كثيف.

ويشار إلى أن المئات من الصهاريج دخلت حقول "العمر" و"التنك" و"الجفرة" الخاضعة لسيطرة "قسد" في ريف دير الزور، منتصف أيلول الجاري، بالرغم من تمركز القوات الأميركية في تلك الحقول، ولاسيما في حقل العمر.

اقرأ أيضاً: أنباء عن تخصيص قسد إنتاج أحد أكبر الحقول النفطية لبيعه للنظام

اقرأ أيضاً: واشنطن تدافع عن اتفاقية نفطية وقعتها شركة أميركية مع "قسد"

وتفرض وزارة الخزانة الأميركية، منذ العام 2014  عقوبات على منشآت نفطية تابعة للنظام، وحظرت على المواطنين والشركات الأميركية القيام بأي تعاملات مع شركتي مصفاة بانياس ومصفاة حمص.

كما فرضت الوزارة عقوبات على شركة "القاطرجي" في العام 2018، لدورها في تسهيل نقل شحنات نفطية بين النظام و"تنظيم الدولة".