رصد شيخوخة مبكرة في أدمغة مراهقين خضعوا لإغلاقات "كورونا"

رصد شيخوخة مبكرة في أدمغة مراهقين خضعوا لإغلاقات "كورونا"

صورة مقطعية للدماغ (Getty Images)
صورة مقطعية للدماغ (Getty Images)

تاريخ النشر: 02.12.2022 | 16:25 دمشق

إسطنبول - متابعات

أثبتت دراسة علمية حدوث تغيرات على أدمغة المراهقين، الذين خضعوا للحجر الصحي في أثناء انتشار فيروس كورونا، ومنها حدوث شيخوخة مبكرة لأدمغتهم.

وقالت الدراسة التي نُشرت في مجلة "الطب النفسي البيولوجي يوم الخميس: العلوم العالمية المفتوحة" إن الباحثين أجروا فحوصات لـ 81 مراهقا في الولايات المتحدة قبل الوباء، خلال الفترة الممتدة بين تشرين الثاني 2016 وذات الشهر عام 2019، مع عينة من 82 مراهقا، أجريت فحوصاتهم بين تشرين الأول 2020 وآذار 2022، في أثناء انتشار كورونا ولكن بعد رفع قيود الإغلاق.

وأشارت الدراسة إلى أن الفريق وجد أن التغيرات الجسدية في الدماغ التي حدثت خلال فترة المراهقة، مثل ترقق القشرة، كانت أكبر في فترة ما بعد الإغلاق، مقارنة بمجموعة ما قبل الجائحة، ما يشير إلى سرعة مثل هذه العمليات بعد الوباء. وتقدم أدمغتهم بالعمر بشكل أسرع.

ونقلت صحيفة "غارديان" البريطانية عن أستاذ علم النفس بجامعة ستانفورد وأحد مؤلفي الدراسة، إيان غوتليب، قوله: "كان فارق عمر الدماغ نحو ثلاث سنوات بين العينتين، لم نتوقع هذه الزيادة الكبيرة نظرا لأن الإغلاق كان أقل من عام".

وأضاف أن النتائج تتوافق مع دراسات أخرى لباحثين آخرين درسوا تأثير الوباء على الصحة العقلية للمراهقين.

وأشار غوتليب إلى أن "التدهور في الصحة العقلية يترافق مع تغيرات في المخ لدى المراهقين، ويرجع ذلك على الأرجح إلى ضغوط الوباء".

في نيسان 2020 أكدت مجموعة مِن العلماء والأطباء الأميركيين إمكانية تأثير فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) على الدماغ والجهاز العصبي أيضاً، وليس فقط على الجهاز التنفسي للمصابين به.

وحسب ما ذكرت وكالة "فرانس برس"، فإن الأطباء الذين يعالجون مرضى كورونا في ولاية نيويورك، لاحظوا بشكل متزايد أنه مع الحمى والسعال وضيق التنفس تَظهر أعراض أخرى، إذ يبدي بعض المرضى ارتباكاً لـ درجة أنهم لا يعرفون أين هم وفي أي سنة.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار