رسالة إلى وزير الخارجية البريطاني حول الوضع الإنساني في سوريا

تاريخ النشر: 18.05.2021 | 10:20 دمشق

إسطنبول - متابعات

وجهت شخصيات سورية وأخرى بريطانية رسالة إلى وزير الخارجية البريطاني، دومنيك راب، حول الوضع الإنساني في سوريا، وضرورة تمديد آلية إدخال المساعدات عبر الحدود.

وأكد الموقعون على الرسالة، أن عائلة الأسد والمقربين منها "يواصلون إثراء أنفسهم بالفساد المستشري، واستغلال الحرب"، مشددة على أن "تكليف النظام بمهمة إيصال المساعدات إلى السوريين الذين يحتاجون إليها أكثر من غيرهم، ليس خياراً مطروحاً".

وأعربوا عن أملهم في أن تواصل الحكومة البريطانية العمل مع الحكومات "ذات التفكير المماثل للتخفيف من حدة الأزمة الإنسانية المتفاقمة في سوريا"، موضحين أن الطريقة الفضلى لتحقيق ذلك هي ضمان استمرار وصول الوكالات الإنسانية الدولية عبر الحدود.

ودعا الموقعون الحكومة البريطانية إلى التعاون مع شركائها في مجلس الأمن، لإعداد خطط طوارئ ضرورية لضمان وصول المنظمات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة دون قيود، في حال عرقلة روسيا والصين لتجديد آلية إدخال المساعدات عبر الحدود.

وشددت الرسالة على أن الشعب السوري يحتاج إلى مساعدة الحكومة البريطانية بشكل أكثر من أي وقت مضى، معربة عن الشكر لموقف لندن المتمسك بضرورة عدم الإفلات من العقاب بعد 10 سنوات من "الصراع".

ومن الموقعين على الرسالة الدكتور السوري البريطاني غانم طيارة، محمد عنتبلي، أيمن عبد النور، أمينة خولاني، عضو البرلمان البريطاني السابق إبروكس نيومارك، ونائب رئيس لجنة حقوق الإنسان في حزب "المحافظين" البريطاني بينيديكت روجرز، وآخرون.