ذكرى خلدون زين الدين ما زالت حاضرة في مظاهرات السويداء

تاريخ النشر: 15.06.2020 | 17:33 دمشق

 تلفزيون سوريا - خاص

بعد أكثر من سبع سنوات على مقتله ما زال اسم الملازم أول خلدون زين الدين حاضراً في المظاهرات شبه اليومية في محافظة السويداء، والتي تطالب بإسقاط نظام الأسد.

فخلال المظاهرات الأخيرة رفع المتظاهرون لافتات تمجد ذكرى الملازم المهندس زين الدين الذي يعتبر أول ضابط من الطائفة الدرزية ينشق عن نظام الأسد، ويعلن انضمامه إلى ثورة الشعب السوري في الشهر العاشر من 2011، قبل أن يغادر إلى الأردن ويعلن التحاقه بلواء الضباط الأحرار الذي أسسه المقدم حسين الهرموش.

وعاد زين الدين بعد ذلك إلى ريف محافظة درعا، حيث أسس كتيبة سلطان باشا الأطرش التي خاضت معارك ضد قوات النظام بين درعا وحدود محافظة السويداء، كان أبرزها قرب مطار ثعلة غربي محافظة السويداء، ثم قاد تجمع كتائب أحرار السهل والجبل وشارك في تحرير عدة مدن وبلدات في محافظة درعا في عام 2012.

انضم زين الدين بعد ذلك إلى المجلس العسكري الثوري في السويداء وقرر بدء معركة ضد قوات النظام عام 2013 في منطقة ظهر الجبل شرق السويداء، ليقتل خلال المعارك ويدفن في المنطقة ذاتها.

مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
تنفيذاً لاتفاق التسوية.. قوات الأسد تنشر نقاطها العسكرية في طفس
على غرار درعا البلد.. اتفاقيات "تسوية" مستمرة في الريف الغربي
كورونا.. 7 وفيات و1418 إصابة شمال غربي سوريا
دمشق.. 100% نسبة إشغال أسرة العناية المشدّدة لمرضى كورونا
منظمات إنسانية: القطاع الصحي شمال غربي سوريا يوشك على الانهيار بسبب تفشي كورونا