دي مستورا يرحب باتفاق سوتشي ويقول إن الشهر القادم سيكون حاسماً

تاريخ النشر: 18.09.2018 | 21:09 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:20 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

رحب المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا باتفاق سوتشي بين تركيا وروسيا الذي اعتبره تقدماً دبلوماسياً حقيقياً وحماية لأكثر من 3 ملايين شخص في إدلب، بينهم مليون طفل.

وقال دي ميستورا خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي اليوم "إن اتفاق إدلب تطور مهم ونأمل أن ينفذ سريعا مع احترام القانون الدولي الإنساني ونحن راضون عن التهدئة في إدلب".

كما أعرب المبعوث الدولي عن شكره للرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي لالتزامهما الشخصي بشأن إدلب، مشدداً في الوقت ذاته على بعد التوصل إلى الاتفاق فإنه لم يعد هناك سبب لعدم إحراز تقدم على المسار السياسي.

وأبلغ دي ميستورا مجلس الأمن بأنه أجرى مشاورات مكثفة مع كل أطراف الأزمة خلال الأيام الماضية، وأن اجتماعات سوتشي دعمت مفاوضات جنيف فيما يتعلق بملف صياغة الدستور مشيراً إلى أن الشهر القادم سيكون حاسماً

وشدد على ضرورة عدم التدخل في مهمته لا سيما بما يتعلق بـ "قوائم لجنة الدستور، والنظام الداخلي، إلى جانب مضمون العملية أيضًا".

ومضى بالقول "علينا ألا ننسى أنه في نهاية المطاف سنكون بصدد انتخابات تشريعية ورئاسية وفقا لما نص عليه القرار 2254".

ودعا المبعوث الأممي خلال حديثه جميع الأطراف بالامتناع عن أي عمليات عسكرية بعد إسقاط الطائرة الروسية أمس والتي تسببت بقتل أكثر من 15 عسكرياً روسياً بعد إسقاطها من قبل الدفاعات الجوية التابعة للنظام خلال محاولتها استهداف طائرات إسرائيلية.

وتأتي تصريحات دي مستورا بعد الاتفاق الروسي التركي خلال القمة التي جمعت الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين النظام وفصائل المعارضة في إدلب.