دي مستورا يدعو أردوغان وبوتين للحديث لتجنب الهجوم على إدلب

تاريخ النشر: 04.09.2018 | 23:09 دمشق

آخر تحديث: 21.08.2020 | 11:40 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أكد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا بأنه من الممكن تجنب الهجوم على إدلب إذا تحدث الرئيسان التركي والروسي مع بعضهما بشكل عاجل من أجل إيجاد حل لمسألة محافظة إدلب السورية.

وقال دي مستورا موجها كلامه للرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين "إجراؤكما مباحثات هاتفية، حتى قبيل اجتماع طهران قد يحدث فرقا"، كما اعتبر دي مستورا بأن المحادثات الجارية بين روسيا وتركيا هي مفتاح لتجنب الهجوم على المنطقة.

وأكد دي مستورا على أن اللقاء المباشر بين أردوغان وبوتين خارج اللقاءات الفنية سيكون له تأثير، مشددا على أن لقاء الزعمين سينتج عنه حل معقول ومنطقي وغير مأساوي.

كما أشار لأهمية الاجتماع الثلاثي الذي سيعقد في طهران في السابع من الشهر الجاري بين كل من تركيا وروسيا وإيران، معتبراً بأنه من غير المستحيل إيجاد حل مستدام في إدلب.

ونوه دي مستورا إلى أن أولوية الأمم المتحدة في إدلب هي حماية المدنيين، وأنهم مستعدون للوقوف إلى جانب المدنيين أينما ذهبوا، في حال أرادوا الخروج من إدلب، مؤكداً أن سكان المحافظة هم من المدنيين بينهم نساء ورجال ومدرسون وعمال الصحة ومهندسون وأطفال.

فيما حذر من استخدام أسلحة كيميائية في إدلب، مشيرا إلى احتمالية استخدام أسلحة كيميائية وغاز الكلور هناك.

في  السياق ذاته رحب دي مستورا برسالة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب التي حذر فيها رأس النظام "بشار الأسد" وحليفتيه إيران وروسيا من "هجوم متهور" على المحافظة الواقعة شمال غرب سوريا قائلا إن مئات الآلاف من الأشخاص ربما يُقتلون فيه.

مقالات مقترحة
منظمة الصحة: أقل من 10 بالمئة من البشر لديهم أجسام مضادة لكورونا
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"