دي مستورا: الاستقرار في سوريا يحتاج لعملية سياسية "ذات مصداقية"

تاريخ النشر: 10.12.2018 | 22:28 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

ربط المبعوث الأممي الخاص على سوريا ستيفان دي مسورا تحقيق الاستقرار في سوريا بعملية سياسية وصفها بـ "ذات مصداقية".

وقال دي مستورا في تصريحات صحفية عقب لقائه بوزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي في العاصمة الأردنية عمان " حتى نتمكن من تحقيق ما يريده الجميع، أي الاستقرار في سوريا، فإننا بحاجة إلى عملية سياسية تتمتع بالمصداقية".

وأضاف دي مستورا "مع اقتراب نهاية مهامي كمبعوث أممي إلى سوريا، فإنه من الضروري بذل جهد إضافي، وبحث كل السبل لدفع العملية السياسية في سوريا قدما".

وأكد المبعوث الأممي على أنه سيقوم بنهاية شهر كانون الأول الجاري بتقديم تقرير هام لمجلس الأمن يتضمن تقييما لجهود تشكيل اللجنة الدستورية في سوريا.

من جانبه دعا وزير الخارجية الأردني للتعامل مع الأزمة السورية على حد وصفه وفق مقاربات جديدة تأخذ بعين الاعتبار الحقائق على الأرض، وتستهدف إنهاء الأزمة ومساعدة السوريين على استعادة أمنهم واستقرارهم.

كما نوه الصفدي إلى أنه من غير المقبول غياب الدور العربي في جهود حل الأزمة، مشدداً على أهمية دور عربي إيجابي يساعد في التوصل إلى حل سياسي يقبله السوريون، وينهي هذه الكارثة التي ما تزال سوريا الشقيقة والمنطقة والعالم يعانون من تبعاتها.

كما أكد على موقف الأردن الداعي إلى ضرورة التوصل لحل سياسي لهذه الأزمة، وإنهاء القتل والدمار، لتستعيد سوريا عافيتها ودورها ركنا أساسيا من أركان الاستقرار في المنطقة، ومكونا أساسيا أيضا من منظومة العمل العربي المشترك.

مقالات مقترحة
"وزارة الصحة": كورونا يمتد إلى محافظات جديدة ولم نتجاوز الخطر
إصابة 5800 شخص بكورونا في أميركا رغم حصولهم على اللقاحات
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا