درعا.. مقتل عنصر سابق في الجيش الحر وأحد أبنائه بانفجار سيارة

تاريخ النشر: 02.04.2021 | 23:07 دمشق

درعا - خاص

قتل عنصر سابق في الجيش الحر وابنه وأصيب ثلاثة أطفال اليوم الجمعة، في انفجار سيارة في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي.

وقالت مصادر خاصة لتلفزيون سوريا إن الانفجار الذي وقع في الحي الجنوبي من المدينة استهدف المدعو "محمد اليتيم" الملقب بـ "محمد الشامية" ما أسفر عن مقتله مع ابنه فراس، وإصابة ثلاثة أطفال كانوا موجودين برفقته.

 وأوضحت المصادر أن "الشامية" كان عنصرا سابقا في صفوف الجيش الحر، ويحمل بطاقة تسوية منذ العام 2018 ويعمل حاليا في شراء المواد المستعملة.

ويوم أمس الخميس عثر الأهالي في مدينة درعا على جثة المدعو "إبراهيم المصري" مقتولاً وعليه آثار تعذيب وطلقات نارية في الصدر، بالقرب من مؤسسة الكهرباء في المدينة.

وأكدت مصادر خاصة لتلفزيون سوريا أن المصري الذي ينحدر من بلدة عتمان بالقرب من مدينة درعا تم اختطافه يوم الأربعاء، أثناء عودته إلى بلدة عتمان وطلب الخاطفون فدية مالية من ذويه ولكنهم اليوم وجدوه مقتولا.

ويملك المصري "منتجع بوابه درعا السياحي" والذي يعتبر أكبر منشأة سياحية في درعا.

ووثق ناشطون مقتل ما لا يقل عن 60 شخصاً خلال شهر آذار المنصرم، بينهم 13 مدنيا قضى 4 منهم بإطلاق نار من قبل مجهولين غالبيتهم في ريف درعا، وقتل عدد آخر من جراء انفجار عبوات ناسفة.

وأودت حوادث الاغتيال خلال الشهر ذاته بحياة 26 شخصاً، 9 منهم يحملون بطاقات تسوية، و4 آخرون عملوا سابقاً في فصائل محلية قبل أن ينظموا لصفوف قوات الفرقة الرابعة والأمن العسكري والأجهزة الأمنية التابعة للنظام.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
الرئاسة التركية تعلق على أنباء تمديد الإغلاق العام
أين تنتشر السلالة المتحورة الهندية من كورونا في المنطقة العربية؟