قتيلان وجرحى بهجومين منفصلين في درعا البلد وبلدة تسيل

تاريخ النشر: 25.03.2021 | 08:12 دمشق

إسطنبول - خاص

قتل شابان وأصيب آخران، مساء أمس الأربعاء، بهجومين منفصلين نفّذهما مجهولون في حي درعا البلد وبلدة تسيل في الريف الغربي.

وقالت مصادر خاصة لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ مجهولين أطلقوا الرصاص على الشابين "مالك إبراهيم السويدان" و"محمد محاميد" في حي درعا البلد.

وأضافت المصادر أنّ "السويدان" قُتل على الفور، في حين أصيب "محاميد" وشاب آخر - كان مارّاً بـ"الصدفة" مِن موقع إطلاق النار - مشيرةً إلى أنّ المصابين نقلا إلى نقطة طبيّة في المنطقة.

وحسب المصادر فإنّ "السويدان" كان يعمل سابقاً ضمن فصائل المعارضة في درعا، قبل إجرائهِ "تسوية" مع نظام الأسد، منتصف العام 2018، في حين يُتهم "محاميد" بتجارة المخدّرات في المنطقة.

أمّا في بلدة تسيل بمنطقة حوض اليرموك غربي درعا، فقد قتل الشاب "أحمد ناصر المصري" برصاص مجهولين، استهدفوه على طريق تسيل - عين ذكر.

و"المصري" الذي ينحدر مِن بلدة نافعة غربي درعا، يعمل - وفق المصادر - ضمن صفوف "الفرقة الرابعه" التي انضم إليها، قبل عامٍ تقريباً.

وتشهد محافظة درعا - بشكل شبه يومي - عمليات اغتيال وخطف وسرقة وسطو مسلّح، في ظل فلتانٍ أمني تعيشه المحافظة منذ سيطرة قوات نظام الأسد عليها بدعم روسي وإيراني، في تموز 2018، ويوجّه ناشطون أصابع الاتهام إلى أجهزة أمن "النظام" وميليشياته، التي تشنّ حملات اعتقال مستمرة تطول مدنيين وعسكريين ومسؤولين سابقين في الجيش الحر.