درعا.. النظام يسلم جثة ضابط منشق لذويه بعد إعدامه ميدانياً

تاريخ النشر: 21.11.2020 | 21:37 دمشق

آخر تحديث: 23.11.2020 | 13:44 دمشق

درعا - خاص

بعد اعتقال لمدة عامين، سلمت قوات النظام اليوم السبت، جثة الشاب معاذ عطا الصمادي لذويه في بلدة صماد التابعة لمنطقة بصرى الشام بريف درعا الشرقي، بعد إعدامه ميدانياً.

وقالت مصادر خاصة لتلفزيون سوريا، إن الصمادي ضابط منشق عن وزارة الداخلية التابعة للنظام برتبة نقيب منذ عام 2012، وقام بتسليم نفسه لإجراء تسوية لدى فرع الأمن السياسي، بعد إجراء التسويات للمنشقين عام 2018.

وأفادت مصادر مقربة من الصمادي بأنه تم تحويله من فرع الأمن السياسي في درعا إلى فرع التحقيق في الميسات بدمشق ثم إلى سجن صيدنايا العسكري وحكم عليه من قبل محكمة الإرهاب بالإعدام بتهمة الخيانة.

وأضاف المصدر أن عناصر من محكمة الإرهاب تواصلوا مع أهل الصمادي وطلبوا مبلغ ٢٥ مليون ليرة سورية مقابل إطلاق سراحه مما دفع والده لبيع ما يملك من أجل ذلك.

وأوضح المصدر أنه تم التواصل مع أهله وتم إبلاغهم بضرورة تسلم جثته، بعد تنفيذ حكم الإعدام، حيث تم دفنه اليوم في بلدة الصماد بعد صلاة عصر اليوم.

c4e156df-bf36-4435-9f53-9e6cdd7e40fc.jpg
الضابط المنشقق معاذ عطا الصمادي

اقرأ أيضاً: استمرار عمليات الاغتيال بحق من أجروا تسويات مع النظام في درعا

يذكر أن مكتب توثيق الشهداء في درعا كان قد وثق مقتل 3 أشخاص من محافظة درعا تحت التعذيب في سجون النظام خلال شهر تشرين الأول الماضي، فيما وصل عدد القتلى خلال الشهر ذاته إلى ٢٤ شخصا بينهم ١٧ شخصا في محاولات اغتيال وإعدام ميداني.

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا