خيار "محاصرة دمشق" كان مطروحاً.. إسرائيل تنشر أرشيفاً جديداً حول حرب 1973

تاريخ النشر: 07.06.2021 | 11:08 دمشق

ترجمة وتحرير موقع تلفزيون سوريا

نشرت صحيفة (جيروزاليم بوست) الإسرائيلية تقريراً حمل عنوان: "الجيش الإسرائيلي ينشر أرشيفات ثاقبة لحرب (يوم الغفران)" تحدثت فيه عن إصدار وزارة الدفاع الإسرائيلية "مئات الأرشيفات لمحاضر اجتماعات وجلسات بين أعضاء مجلس الوزراء الأمني ​​قبل وبعد اندلاع حرب الـ6 من تشرين الأول (يوم الغفران) عام 1973، ما يوفر نظرة ثاقبة على عملية التفكير واتخاذ القرار خلال تلك الأزمة" بحسب الصحيفة.

وتابعت: في حين أن هذه ليست نظرة عامة ضاغطة للمناقشات التي جرت بين رئيسة الوزراء آنذاك "غولدا مائير" وموظفيها ومسؤولي وزارة الدفاع، كشفت الأرشيفات عن بعض الحقائق الصارخة حول استعداد الجيش الإسرائيلي ودقة المعلومات الاستخبارية ودرجة القلق بين طاقم العمل.

الضربة المفاجِئة

ابتداء من دقائق ما قبل ستة أشهر من الحرب وحتى اندلاع الحرب في الـ6 من تشرين الأول 1973، ظهرت بعض الموضوعات والقضايا المثيرة للاهتمام أثناء المناقشات.

يمكن رؤية وجهة نظر المؤرخين بأن إسرائيل فوجئت ببداية الحرب، والإعلان عن تجدد (الأعمال العدائية) والمفاجأة بين الموظفين في الأرشيف.

خلال اجتماع لمجلس الوزراء في الـ6 من تشرين الأول، دق ناقوس الخطر فجأة بينما كانت "مائير" وموظفو وزارة الدفاع يناقشون الوضع الأمني. ثم دخل العميد "يسرائيل ليئور" إلى الغرفة وأعلن أنه "هناك تحركات بالفعل في سوريا. أطلق السوريون النار".

وقال ليئور: "خلع المصريون كل التمويه وبدأ السوريون في استدعاء الطائرات". في بروتوكول سابق، بتاريخ الـ24 من نيسان 1973، أبلغ اللواء إيلي زيرا "مائير" ووزراء آخرين بشأن التحذيرات من احتمال اندلاع حرب بين مصر وسوريا مع إسرائيل في الشهر المقبل.

وقال زيرا: "جاءنا الخبر من مصادر مرخص لها.."في الوقت نفسه، سواء في الجو أو على الأرض". ومع ذلك، أشار زيرا إلى أنه على الرغم من تقرير المخابرات، "في النهاية، فإن احتمالية أن مصر في الواقع سوف تفتح النار في مايو منخفضة".

برر زيرا حجته حول الاحتمال الضئيل للحرب بالإشارة إلى ميزان القوى بين إسرائيل والدول العربية، قائلاً إنه "كان على دراية بحقيقة أنه في ميزان القوى الحالي (لمصر) لا يعطيها فرصة للنجاح في الحرب ضد إسرائيل"، ما يشير إلى أن مصر كانت منخرطة في صراع السيوف "لتضخيم تهديدات الحرب وخلق شعور في العالم بأن مصر مهتمة بالحرب".

فشل استخباراتي

فيما يتعلق بقضية مثيرة للجدل نشأت لاحقًا بعد الحرب، وهي الفشل الاستخباراتي، أشادت مائير في البداية بعمل مجتمع الاستخبارات الإسرائيلي، قائلة في بروتوكول إنه "من بين الأشياء العظيمة التي لدينا، يمكننا إعطاؤها تحت عنوان (الحظ)"، هو أن لدينا أجهزة أمنية وخدمات أخرى، وأجهزة استخبارات قوية، ومن المشكوك فيه أن العديد من الدول يمكن أن تنافسها".

بناءً على الافتراض الاستخباراتي في ذلك الوقت بأن الحرب ستكون غير عقلانية، والتي شنتها عمّان، حذرت مائير من افتراض أن الدول العربية ستتصرف بعقلانية.

"لم نعش منذ الأمس في هذه البيئة، حيث يكون الجيران هكذا. فهم لا يفعلون دائمًا أشياء منطقية. ليس لديهم دائمًا معنى. ولكن هل يهم إذا اندلعت حرب لأنها منطقية أم لأنها كذلك؟ قالت مائير في ذلك الوقت: "لا معنى لها؟ بعد اندلاعها، تصبح حربًا، ومن ثم يكون لها منطقها الخاص".

موشي ديان: قدرات العرب أعلى بكثير مما كنا نتخيله

فيما يتعلق بقرار عدم توجيه ضربة استباقية للقوات المصرية والسورية، والذي تم إجراؤه في بداية حرب الأيام الستة (حزيران) عام 1967، قال وزير الدفاع موشيه ديان، إلى جانب مائير، إن هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي كانت تفضل ضربة، واستهانة بالعزيمة العسكرية المصرية والسورية، ولكن بسبب الظروف الدولية الحالية، قررت عدم الضربة.

وقال ديان: "أريد أن أعترف بأن تقديري قبل هذه الحرب كان أقل بكثير للطريقة التي سيقاتل بها العرب وأعلى بكثير لقدرتنا في الوضع الحالي". وأضاف: "النتائج التي تجري الآن في المعركة هي، في الوقت الحالي، أن قدرات العرب أعلى بكثير مما كنا نتخيله، وقدرتنا على التعامل مع اختلال توازن القوى لا تعطي النتائج الجيدة التي توقعناها".

وتابع ديان: "لم أعرضها حتى على رئيسة الوزراء.. لن نكون أول من يخوض حربا". كان الفكر في ذلك الوقت هو أن قيادة إسرائيل لا تريد الظهور بمظهر المعتدي في الحرب، وهو ما لم يكن سيمكن الولايات المتحدة من إعادة إمداد الأسلحة في حالة الحرب.

خيار "محاصرة دمشق"

المناقشات المبكرة حول احتمال حدوث فشل استخباراتي تم إجراؤها بواسطة مائير في الأيام الأولى من الحرب، ولكن تم دفعها لاحقًا.

"بعد النصر سنجلس ونناقش. لكن هل يجب أن نتعامل مع ذلك الآن؟ هل نبدأ الآن في التحقيق؟" قالت مائير.

"لا أعرف ماذا نريد من أنفسنا. إنه أمر خطير للغاية أننا فوجئنا ولم نكن نعرف من قبل. بشكل عام، نحن مدللون. نحتاج أن نعرف بالضبط متى يبدأ العرب شيئًا.. لدينا جيش من الأخلاقيين ونحن بحاجة إلى معرفة ما إذا كان هذا هو الحال".

ومن الجدل المثير للاهتمام الآخر الذي يجب ملاحظته احتمال غزو الجيش الإسرائيلي أو على الأقل محاصرة العاصمة السورية دمشق.

وقال شمعون بيريز في أحد الاجتماعات "إذا كان من الممكن الوصول إلى أبواب دمشق دون إراقة دماء، فأنا مع ذلك". كما أشار إلى الحرب على أنها أول صدام بين حركات قومية وعربية ويهودية على عكس الحروب السابقة على الأراضي.

"هذه هي المرة الأولى التي يواجه فيها الشعب اليهودي العربي، شعبا ضد شعب.. نحن نقف على قدمين أمام عدو عظيم وقوي".

/المصدر: جيروزاليم بوست/