حملة اعتقالات لـ نظام الأسد في مدينة حماة.. مَن استهدفت؟

تاريخ النشر: 03.02.2021 | 14:09 دمشق

إسطنبول - خاص

قالت مصادر محلية في مدينة حماة لـ موقع تلفزيون سوريا، اليوم الأربعاء، إنّ نظام الأسد شنّ حملة اعتقالات في أحياء المدينة بدأت، منذ بداية شهر شباط الجاري.

وذكرت المصادر أنّ فرع "الأمن العسكري" مدعوماً بقوات مِن "اللجنة الأمنيّة" في حماة اعتقلوا 11 شخصاً - حتى الآن - في حيٍ جنوبي الملعب، بينهم صاحب بقالية يبلغ مِن العمر 50 عاماً، وذلك بذريعة وجود "بخّاخات" دهان في محلّه.

وبحسب المصادر فإنّ حملة الاعتقالات جاءت على خلفية العبارات المناهضة لـ نظام الأسد التي خطّها مجهولون على الجدران في بعض أحياء مدينة حماة، مساء 31 كانون الثاني الفائت، منها عبارات "ارحل يا بشار، يسقط النظام".

وسارعت الأجهزة الأمنيّة التابعة لـ"النظام" - وفق المصادر - إلى مسح العبارات فوراً، تلتها حملة الاعتقالات.

وسبق أن أعلنت منظمة "سوريون من أجل الحقيقة والعدالة"، أواخر العام 2019، مقتل 700 معتقل تحت التعذيب في سجون نظام الأسد (معظمهم مِن محافظة حماة)، من دون أن تتسلم عائلات المعتقلين جثامين أبنائها.

وتزامنت حملة الاعتقال مع الذكرى الـ 39، أمس الثلاثاء (المصادف 2 شباط 2021) للمجزرة المرعبة التي شهدتها مدينة حماة في الثاني مِن شهر شباط عام 1982 واستمرت حتى مطلع شهر آذار مِن العام ذاتهِ، حيث ارتكب نظام الأسد خلال 27 يوماً مجزرة مرعبة ما يزال يتردّد صداها بين السوريين ويستعيدون فظائعها المؤلمة حتى الآن.

اقرأ أيضاً.. في ذكراها الـ39.. مجزرة حماة التي أنهكت ذاكرة السوريين