"حماس" تدعو لتوحيد الموقف السياسي الفلسطيني أسوة بـ"المقاومة"

تاريخ النشر: 10.06.2021 | 06:48 دمشق

إسطنبول - متابعات

دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أمس الأربعاء، إلى توحيد الموقف السياسي الفلسطيني أسوة بـ "الموقف الموحد للمقاومة" في قطاع غزة خلال جولة التصعيد الأخيرة مع إسرائيل.

جاء ذلك خلال مهرجان جماهيري أقامته "حماس" في مدينة غزة، لتأبين ضحايا العدوان الإسرائيلي الأخير، وحضره المئات، وتخلله استعراض لمُسلحين من "كتائب القسام"، الجناح العسكري للحركة.

وقال مُشير المصري، القيادي بالحركة، إن "النموذج الذي صنعته المقاومة بوحدة إدارة المشهد العسكري خلال معركة سيف القدس، يجب أن يحتذى به على صعيد وحدة الموقف الوطني والسياسي الفلسطيني".

و"سيف القدس" هو اسم أطلقته فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة على المواجهة العسكرية الأخيرة مع إسرائيل، التي بدورها أطلقت على عمليتها العسكرية في غزة اسم "حارس الأسوار".

وأضاف المصري أن "وحدة الشعب الفلسطيني في جميع أماكن وجوده كانت أبرز تجليّات المعركة الأخيرة".

وشدد على أن الخيار الذي يلتقي عليه الشعب الفلسطيني هو المقاومة، والتي "أدارت المعركة بكل حكمة واقتدار، وفرضت معادلاتٍ جديدة على الاحتلال".

وتابع: "أكدت المعركة الأخيرة أن مراكمة القوة والإعداد على مدار سنوات طويلة لم يكن للدفاع عن غزة وحدها، بل إن المقاومة هي ملكٌ للشعب الفلسطيني، ودرعٌ للقدس المحتلة، وحصنٌ لقضيتنا الوطنية".

وفي 13 من نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في فلسطين جراء اعتداءات "وحشية" إسرائيلية في مدينة القدس، وامتد التصعيد إلى الضفة الغربية المحتلة والمناطق العربية داخل إسرائيل، ثم تحول إلى مواجهة عسكرية في قطاع غزة، استمرت 11 يوما، وانتهت بوقف لإطلاق النار، فجر 21 من أيار الماضي.

وأسفر العدوان الإسرائيلي على الضفة الغربية وغزة عن 290 قتيلاً، بينهم 69 طفلاً و40 سيدة و17 مسناً، وأكثر من 8900 مصاب، مقابل مقتل 13 إسرائيلياً وإصابة مئات، خلال رد الفصائل في غزة بإطلاق صواريخ على إسرائيل.