حسن نصر الله: سنستورد الوقود من إيران إذا عجزت الدولة عن إيجاد حل

تاريخ النشر: 09.06.2021 | 15:09 دمشق

إسطنبول - وكالات

طالب الأمين العام لـ "حزب الله" حسن نصر الله الحكومة اللبنانية باتخاذ "قرار جريء" بشراء الوقود من إيران داعمته الرئيسية، لوضع حد لأزمة محروقات تشهدها البلاد، مشدداً على أن حزبه سيستورد البنزين من طهران في حال عجزت السلطات عن إيجاد حل.

ووصف نصر الله أمس الثلاثاء في كلمة متلفزة بمناسبة تأسيس قناة "المنار" التابعة لـ "حزب الله" مشهد الطوابير بـ "المهين" للسكان.

وقال إن "هذا الموضوع يمكن معالجته اليوم لكنه بحاجة إلى قرار سياسي جريء وقرار شجاع"، مضيفاً "إن قبِل لبنان حالاً تتحرك بواخر البنزين والمازوت من إيران وتأتي إلى لبنان.. هذا أمر متاح".

واعتبر أن السلطات اللبنانية غير قادرة على اتخاذ هذا القرار جراء ضغوط من الولايات المتحدة التي تفرض عقوبات اقتصادية حادة على طهران وتلتزم المؤسسات المصرفية اللبنانية بهذه التدابير.

وأضاف إن "الدولة يجب أن تبقى، ولكن حين يأتي وقت تتوقف فيه عن تحمل مسؤوليتها وحين نصل إلى مكان لا يعود هناك فيه حل بينما الذل يستمر، فإننا نحن في حزب الله سنذهب إلى إيران ونتفاوض مع الحكومة الإيرانية، وهم موافقون، ونشتري بواخر بنزين ومازوت ونأتي بها إلى ميناء بيروت.. ولتمنع الدولة اللبنانية إدخال البنزين والمازوت إلى الشعب".

ويشهد لبنان منذ أشهر أزمة محروقات ارتفعت خلالها أسعار الوقود تدريجياً وازدادت حدتها الأسابيع الماضية، وبات اللبنانيون ينتظرون في طوابير طويلة أمام محطات الوقود التي اعتمدت سياسة التقنين في توزيع البنزين والمازوت.

وحذر البنك الدولي الأسبوع الماضي من أن أزمة لبنان الاقتصادية والمالية تُصنّف من بين أشدّ عشر أزمات، وربما من بين الثلاث الأسوأ منذ منتصف القرن التاسع عشر، منتقداً التقاعس الرسمي عن تنفيذ أي سياسة إنقاذية وسط شلل سياسي.

ويعاني لبنان منذ صيف 2019 من انهيار اقتصادي فقدت خلاله الليرة اللبنانية أكثر من 85 في المئة من قيمتها، وبات أكثر من نصف السكان تحت خط الفقر، وبدأ احتياطي المصرف المركزي اللبناني بالدولار يتضاءل. وتدرس السلطات بدفع من المصرف المركزي منذ أشهر ترشيد أو رفع الدعم عن استيراد السلع الرئيسية كالطحين والوقود والأدوية.