حافلات التهجير تدخل جنوب دمشق والمعارك مستمرة في مخيم اليرموك

تاريخ النشر: 03.05.2018 | 14:05 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا

دخلت صباح اليوم برفقة الشرطة الروسية الحافلات التي ستقل مهجري بلدات جنوب دمشق نحو الشمال السوري، في حين تستمر الاشتباكات بين تنظيم الدولة وقوات النظام في مخيم اليرموك.

وأفاد ناشطون محليون، أن 23 حافلة دخلت صباح اليوم لتقل الدفعة الأولى من مهجري بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنوب دمشق، نحو ريف حلب الشمالي، تطبيقاً للاتفاق الذي تم التوصل إليه بين روسيا والوفد المفاوض عن البلدات الثلاث.

ونشر ناشطون صوراً تظهر دخول الشرطة الروسية إلى البلدات الثلاث بالتزامن مع دخول الحافلات.

 

 

وانتهى إخلاء عناصر "هيئة تحرير الشام" مِن القسم الشمالي الذي تسيطر عليها في مخيم اليرموك، حيث تم نقلهم برفقة عائلاتهم إلى محافظة إدلب، وفق اتفاق جرى بين "الهيئة" والجانب الروسي، على إخلاء مقاتلي الهيئة وعائلاتهم من جنوب دمشق، مقابل إخلاء ألف شخص كدفعة أولى من كفريا والفوعة في إدلب.

وتستمر الاشتباكات بين تنظيم الدولة وقوات النظام في كل من مخيم اليرموك والحجر الأسود جنوب العاصمة دمشق.

حيث أعلنت "وكالة أعماق" التابعة للتنظيم، عن مقتل 10 جنود من قوات النظام، خلال الاشتباكات الجارية في مخيم اليرموك.

في حين أعلنت وسائل إعلام النظام عن سيطرة قواته على مشفى يونس ومقسم الهاتف ومدرسة منيف العاندي شرق منطقة الحجر الأسود.

وتستمر محاولات قوات النظام لفصل حي الحجر الأسود عن مخيم اليرموك، وذلك بالتقدم من محورين، الأول محور حي الزين من جهة الشرق، والثاني محور الأعلاف من جهة الغرب.

وبدأت قوات النظام مدعومة بالطيران الروسي حملتها العسكرية على جنوب دمشق منذ 19 من الشهر الماضي، سقط خلالها عشرات القتلى والجرحى من المدنيين، وتوصلت اللجنة المفاوضة عن بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم الخاضعات لسيطرة فصائل المعارضة لاتفاق اخلاء للبلدات نحو الشمال السوري، كما تم نقل مقاتلي "هيئة تحرير الشام" من المنطقة التي يسيطرون عليها في مخيم اليرموك نحو إدلب، في حين ما زال تنظيم الدولة يرفض الخروج.