جيفري: الخلافات بين أنقرة وواشنطن تعيق إنشاء المنطقة الآمنة

جيفري: الخلافات بين أنقرة وواشنطن تعيق إنشاء المنطقة الآمنة

الصورة
"جيمس جيفري" المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا (الأناضول)
02 آب 2019
 تلفزيون سوريا - وكالات

قال المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا والتحالف الدولي جيمس جيفري، إن بعض الخلافات بين الولايات المتحدة وتركيا، أعاقت تأسيس "منطقة آمنة" في سوريا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده جيفري في مقر وزارة الخارجية الأمريكية في واشنطن، مع منسق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأمريكية، ناثان سيلز.

وأضاف جيفري أن تنظيم "الدولة" ما يزال يشن عمليات إرهابية في سوريا والعراق وإفريقيا، وما تزال "القوى الكردية والعربية" (قسد) تعمل على مكافحته.

وتابع "نحن ملتزمون بحماية من يقاتلون إلى جانبنا وألا يتعرضوا للأذى أو لهجوم من طرف ثالث. الرئيس (دونالد ترمب) أوضح ذلك أيضًا. وهذا يشمل مخاوفنا بشأن الأتراك".

وأشار جيفري إلى أن المحادثات مع الجانب التركي بشأن إنشاء "منطقة آمنة" في سوريا لا تزال مستمرة، ولكن لم يتم التوصل بعد إلى نتائج واضحة في هذا الصدد.

ولفت جيفري إلى أن الولايات المتحدة تدرك وجود أكراد في تركيا، نافيًا أن يكون لدى أنقرة خطة "لاحتلال مناطق" شمالي سوريا، أو أن يكون الطرفان (التركي والأمريكي) قد توصلوا إلى اتفاق لإنشاء منطقة آمنة.

ونوه جيفري إلى أن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، يتبنى مواقف حاسمة وخشنة، وأن تركيا تطلب بإبعاد جميع الأسلحة الثقيلة مسافة من 5 إلى 14 كيلومترًا عن حدودها باتجاه الداخل السوري.

والإثنين الماضي، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إن بلاده ستضطر لإنشاء منطقة آمنة في سوريا بمفردها، حال عدم التوصل لتفاهم مشترك مع الولايات المتحدة.

شارك برأيك