جنيف وسوتشي سباق على الشرعية الدولية

تاريخ النشر: 18.01.2018 | 15:01 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

في خطوة يراها مراقبون استباقاً لمؤتمر سوتشي، دعا مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا يوم الأربعاء النظام السوري والمعارضة إلى اجتماع خاص في العاصمة النمساوية فيينا الأسبوع القادم.

ومن المقرر عقد الاجتماع بين وفدي النظام والمعارضة السورية في 25 و 26 من الشهر الجاري، حسب ما أعلن دي مستورا في بيان، وسيركز اللقاء على القضايا المتعلقة بالدستور والتطبيق الكامل لقرار مجلس الأمن 2254.

وقال مكتب دي ميستورا في بيانه : إن المبعوث الخاص "يتطلع إلى مشاركة الوفدين في هذا الاجتماع الخاص. ويتوقع أن يأتي الوفدان إلى فيينا على استعداد للدخول في حوار موضوعي معه ومع فريقه مع التركيز بشكل خاص على حزمة القضايا المتعلقة بالدستور من أجل التطبيق الكامل لقرار مجلس الأمن رقم 2254 ".

من جهتها أعلنت موسكو عن موعد مؤتمر سوتشي بشأن سوريا، في 29 و 30 يناير من كانون الثاني، وسط تضارب المواقف الدولية من انعقاده، حيث رفضت الولايات المتحدة في وقت سابق إضفاء الشرعية على المؤتمر، وجاء ذلك على لسان القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط، ديفيد ساترفيلد ، الذي قال أمام مجلس الشيوخ الأمريكي: "إننا لا نستطيع ولن نضفي الطابع الشرعي على عملية التسوية البديلة التي تنتهجها روسيا".

 السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنطونوف أعلن أن موسكو قررت توجيه دعوات إلى الولايات المتحدة والأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي للمشاركة بمؤتمر سوتشي بصفة مراقبين، حسب ما نقلت وكالة سبوتنيك الروسية.

جنيف وسوتشي سباق على الشرعية الدولية

وفي محاولة لحشد الدعم لمؤتمر جنيف التقى رئيس هيئة التفاوض السورية نصر الحريري الأربعاء، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي أكد دعم بلاده للعملية السياسية في جنيف، مشيراُ إلى أن عملية إعادة الإعمار لن يشارك فيها الاتحاد الأوروبي قبل بدء المرحلة الانتقالية من دون مشاركة الأسد.

 الحريري أكد على ضروة تطبيق مسار جنيف وتحقيق الانتقال السياسي وفق القرار 2254، منتقداً الدور الروسي في سوريا، الذي عطل جميع القرارات الدولية، و أضاف أن موسكو تحاول أن تحقق في سوتشي ما عجزت عنه في مؤتمر أستانة.  

ويلتقي وفد الهيئة يوم الخميس، وزير الخارجية الايطالي أنجيلينو ألفانو، في العاصمة الإيطالية روما، فيما ينتقل غدا إلى العاصمة الألمانية برلين حسب ما أعلنت الهيئة على موقعها الرسمي.

موسكو قررت توجيه دعوات إلى الولايات المتحدة والأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي للمشاركة بمؤتمر سوتشي بصفة مراقبين

وفي السياق تواصل الدول الضامنة لاتفاقية خفض التوترتحضيراتها لمؤتمر سوتشي، إذ بحث وزيرالخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، اجتماع سوتشي والتطورات العسكرية على الأراضي السورية، وعلى رأسها انتهاك النظام السوري لوقف إطلاق النار حسب وكالة الأناضول.

وتجري التحضيرات في ظل تصاعد التوتر العسكري على الحدود السورية التركية، مع إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استعداد بلاده لشن عملية عسكرية على وحدات الحماية الشعبية التي تسيطر على مدينة عفرين.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد ربط بين نجاح مؤتمر سوتشي وعملية أستانة من جهة و وقف النظلم لعملياته العسكرية على إدلب من جهة أخرى.

يذكر أن الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف انتهت منتصف كانون الأول/ديسمبر الفائت دون تحقيق أي نتائج، وحمل المبعوث الدولي استيفان ديمستورا وفد النظام السوري مسؤولية فشلها، بسبب طلب الأخير من المعارضة السورية سحب بيان مؤتمر الرياض 2 الذي يدعو إلى رحيل رئيس النظام بشار الأسد

وأعلنت روسيا في وقت سابق أنها ستوجه دعوات إلى قرابة 1300 شخص  للمشاركة في مؤتمر سوتشي المزمع عقده الشهر المقبل ، ونقلت وكالة نوفوستي الروسية عن الكرملين أن الدعوات ستُوجه إلى ممثلين عن النظام السوري والقوى الموالية له، وإلى الفصائل المعارضة، و إلى ممثلين عن مكونات قومية ودينية سورية، وذلك لمناقشة موضوع المصالحات  ومسوّدة دستور جديد لسورية .