جمعية الصاغة: الإقبال على شراء الذهب في سوريا تراجع بنسبة 50%

تاريخ النشر: 04.02.2021 | 10:32 دمشق

إسطبول - متابعات

كشف رئيس الجمعية الحرفية للصاغة وصنع المجوهرات غسان جزماتي، عن تراجع الإقبال على شراء الذهب مقارنة بالسنوات السابقة بنسبة تتراوح بين الـ 40 و50 في المئة.

وأضاف في تصريح لصحيفة "تشرين" الموالية أن سعر ليرة الذهب وصل إلى مليون و260 ألف ليرة سورية.

وأشار إلى أن جميع المحاولات التي بذلت لتوحيد سعر الصياغة في مناطق سيطرة النظام بائت بالفشل، وذلك لوجود صياغة مرتفعة الأجر وأُخرى رخيصة.

ونوه إلى أن صياغة الذهب من عيار 18 مرتفعة مقارنة بصياغة الذهب من عيار 24، لأنها شبيهة بالموديلات الإيطالية وتحتاج إلى معدات خاصة للعمل فيها، بالإضافة إلى أن وزنه خفيف لذلك تكون أجرة صياغته مرتفعة لـ "تعويض الخسارة". وأن صياغة الذهب من عيار 21 رخيصة مقارنة بالذهب من عيار 18 لأنه لا يحتاج إلى مكنات خاصة للعمل فيه، مضيفاً أن سعر الذهب لا يختلف في حالة البيع أو الشراء.

وأكد أنه في حال لم يلتزم الصاغة بالتسعيرة المحددة فإنهم سوف يتعرضون إلى مخالفة، وإغلاق المحل لمدة 4 أيام.

وأصدرت جمعية الصياغة تعميماً على الحرفيين، في الأول من الشهر الجاري، بضرورة الالتزام بالتسعيرة الصادرة عن الجمعية، وأن أي مخالفة لها ستعرض صاحبها إلى إغلاق المحل.

وقال رئيس جمعية الصاغة غسان جزماتي في وقت سابق: إن الأسواق تشهد انخفاضاً كبيراً في مبيعات الذهب، حيث لا تتجاوز المبيعات 1.5 كيلوغرام يومياً، وذلك بسبب ضعف القدرة الشرائية للمواطن، وارتفاع أسعار الذهب.

وأضاف أن جميع الذهب الذي يُتداول في الأسواق حالياً هو ذهب مستعمل يتم بيعه من المواطنين للصاغة وبدورهم يعيدون صياغته وطرحه في المحال.

اقرأ أيضاً: الذهب ليس أولوية للسوريين والصاغة عاطلون عن العمل

اقرأ أيضاً:  جمعية الصاغة: إغلاق نصف ورش تصنيع الذهب في حماة

وانخفض سعر غرام الذهب قليلاً في سوريا، أمس الأربعاء، وسجّل (134 ألفاً و283 ليرة سورية – عيار 18)، و(156 ألفاً و570 ليرة سورية – عيار 21).