"ثأراً" لمقاتليه.. جيش النصر يهاجم مواقع للنظام جنوبي إدلب

تاريخ النشر: 06.02.2021 | 15:51 دمشق

آخر تحديث: 06.02.2021 | 19:40 دمشق

إدلب - بلال بيوش

قتل وجرح عدد من قوات الأسد اليوم السبت، إثر هجوم شنّه جيش النصر على مواقعهم جنوبي إدلب، "ثأراً" لمقاتليه، الذين قضوا برصاص القوات الروسية الشهر الماضي.

وقال مصدر عسكري لـ تلفزيون سوريا إن جيش النصر، أحد الفصائل المنضوية في صفوف الجبهة الوطنية للتحرير، هاجم قوات النظام في جبهة الفطاطرة بجبل شحبشو، حيث دارت اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

اقرأ أيضاً: قتلى للجبهة الوطنية بتسلل قوات روسيّة خاصة غربي حماة

وأضاف أن الهجوم أسفر عن مقتل أكثر من 15 عنصراً للنظام، بينهم ضابط برتبة ملازم أول، كما تمكن مقاتلو "النصر" من السيطرة على نقطتين لقوات الأسد، قبل أن ينسحبوا منها عائدين إلى مواقعهم، دون أي خسائر.

وأشار إلى أن الهجوم جاء ثأراً لمقاتلي جيش النصر الـ 11، الذين قضوا الشهر الماضي خلال اشتباك مع مجموعة من القوات الروسية الخاصة بعد أن تسللت، برفقة عناصر من قوات نظام الأسد، إلى محور العنكاوي غربي حماة.

واستغلت المجموعة ثغرة في إحدى النقاط التابعة لـ جيش النصر على المحور آنف الذكر، وقنصت 4 مقاتلين من الحرس، وتسللت إلى داخل النقطة لـ تندلع اشتباكات بين المجموعة ومقاتلي "الجبهة".

وينحدر قتلى "الجيش" الـ 11 من قرى وبلدات، الشريعة والمستريحة والدربلة وشهرناز، في منطقة سهل الغاب.

اقرأ أيضاً: مقتل وجرح "جنود روس" بمحاولة تسلّل فاشلة غرب حماة

وسبق وأن تسللت القوات الروسية أكثر من مرة، العام الفائت، نحو مواقع "الفصائل العسكرية" في ريف حماة وإدلب، أسفرت عن وقوع قتلى في صفوف الفصائل، إضافة لـ سقوط قتلى وجرحى في صفوف "النظام وروسيا".

يذكر أنّ طائرات حربيّة روسيّة استهدفت، أواخر شهر تشرين الأول 2020، معسكر تدريب لـ"فيلق الشام" في بلدة الدويلة بمنطقة كفرتخاريم - قرب الحدود مع تركيا - شمال غربي إدلب، ما أدّى إلى وقوع عشرات القتلى والجرحى مِن مقاتلي الفيلق.