تنسيق فرنسي ألماني روسي لإعادة إيران إلى الاتفاق النووي

تاريخ النشر: 31.03.2021 | 08:20 دمشق

إسطنبول - متابعات

بحث رؤساء دول فرنسا وألمانيا وروسيا، خلال مؤتمر عبر تقنية الفيديو، أمس الثلاثاء، ملف الاتفاق النووي الإيراني.

وذكر قصر "الإليزيه" أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اتفق مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين على تنسيق الجهود لإعادة إيران إلى التقيد الكامل بالتزاماتها إزاء الاتفاق النووي في أسرع وقت ممكن، بحسب ما ذكرت وكالة "رويترز".

من جانبه نقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن مسؤول لم يذكر اسمه قوله إن إيران "لن توقف تخصيب اليورانيوم بدرجة نقاء 20 في المئة قبل أن ترفع الولايات المتحدة جميع العقوبات"، في الوقت الذي تبحث فيه واشنطن سبل استئناف المحادثات النووية.

بدورها، نشرت "البعثة الإيرانية" لدى الأمم المتحدة تغريدة بموقع تويتر قالت فيها: "ليس المطلوب من الولايات المتحدة تقديم مقترحات بشأن العودة إلى الاتفاق النووي، المطلوب منها فقط هو قرار سياسي بتنفيذ كامل وفوري لجميع التزاماتها بموجب الاتفاق".

وأفاد موقع "بوليتيكو" الإخباري الأميركي في وقت سابق بأن اقتراحاً أميركياً ما زال يجري العمل على تفاصيله، سيطلب من إيران وقف بعض أنشطتها النووية، مثل العمل على أجهزة طرد مركزي متطورة وتخصيب اليورانيوم بدرجة نقاء 20 في المئة، مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية الأميركية.

وكان الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترمب، قد انسحب من الاتفاق النووي في 2018 وعاود فرض العقوبات على إيران، وهو ما ردّت عليه إيران بخرق بعض شروط الاتفاق، ومنها تقييد تخصيب اليورانيوم عند مستوى 3.67 في المئة.

وفي سياق آخر، قال قصر "الإليزيه" إن الرؤساء الثلاثة بحثوا خلال المؤتمر الوضع في ليبيا وسوريا وأوكرانيا وروسيا البيضاء.

وأضاف أن "ماكرون" و"ميركل" بحثا مع بوتين إمكانية التعاون بشأن اللقاحات، وطالباه باحترام حقوق المعارض السياسي أليكسي نافالني، والحفاظ على صحته.

واشنطن تدين مقتل المدنيين في إدلب وتجدد دعمها لمحاسبة نظام الأسد
قلق أممي بالغ إزاء التصعيد العسكري شمال غربي سوريا
الردع في إدلب: استراتيجية غائبة وبدائل متاحة
دراسة: زيادة الفترة الفاصلة بين جرعتي لقاح فايزر يعزز مستويات الأجسام المضادة
صندوق النقد الدولي: اقتصاد العالم يخسر 15 تريليون دولار بضغط كورونا
منظمة أممية: النساء هن الأكثر تضرراً من كورونا في سوق العمل