تلاميذ مدينة حلب يتخلفون عن مدارسهم بسبب أزمة المحروقات

16 أيلول 2020
إسطنبول - متابعات

انعكست أزمة شح البنزين والمازوت في مدينة حلب سلباً على طلاب المدارس في اليومين الأولين من بدء العام الدراسي الجديد.

وقالت صحيفة "الوطن" الموالية: إن عددا كبيرا من التلاميذ تخلفوا عن مدارسهم، نظراً لخروج معظم وسائل النقل العامة عن الخدمة بسبب أزمة المحروقات.

ونقلت الصحيفة عن أحد مديري المدارس الخاصة في حلب قوله: إن "عدد التلاميذ الذين لم يتمكنوا من الوصول على المدرسة في حي حلب الجديدة يبلغ نصف عددهم المتوقع دوامهم مع بداية العام الدراسي".

وأوضح مدير المدرسة أن جميع أصحاب وسائل النقل، الذين اتفقت معهم المدرسة على إيصال الطلاب من وإلى المدرسة، اعتذروا عن القيام بمهامهم الموكلة إليهم، بسبب عدم تمكنهم من تعبئة خزانات سياراتهم بالوقود (البنزين أو المازوت) من المحطات التي تعاني ازدحاماً كبيراً منذ نحو أسبوعين.

وأضاف أن أصحاب وسائقي وسائل النقل بدؤوا بالضغط على المدارس لزيادة أجور النقل أضعافاً مضاعفة ما دامت أزمة المحروقات مستمرة، بذريعة شرائهم المحروقات من السوق السوداء بأسعار مرتفعة جداً، الأمر الذي ينعكس على الأهالي والكادر الإداري والتعليمي للمدارس.

واقترح مدير المدرسة على مديرية التربية التنسيق مع مديرية المحروقات، لتخصيص أوقات محددة للسيارات المعتمدة من قبل المدارس كوسائل نقل، لتحديد حصتها من المحروقات.

في حين أشار مدير مدرسة أخرى، إلى أن قرار منع أصحاب سرافيس نقل الركاب من التعاقد مع المدارس لنقل الطلاب، خلق مشكلة لدى المدارس الخاصة التي يملك عدد قليل منها وسائل نقل خاصة بها، فضلاً عن المدارس العامة التي يتفق أهالي التلاميذ البعيدة منازلهم عن المدارس مع سرافيس لنقلهم منها وإليها.

وتدخل أزمة الوقود في مناطق سيطرة النظام شهرها الثاني دون أي توضيح من مؤسسات الأخير عن السبب الرئيسي لها.

وفي حين تمتد طوابير السيارات أمام محطات الوقود، لم يقدم النظام حلاً سوى تخفيض مخصصات كل سيارة من البنزين.

وخفّضت وزارة النفط في حكومة النظام الأسبوع الماضي كمية تعبئة البنزين للسيارات الخاصة من 40 إلى 30 ليترا بشكل مؤقت، بينما تحصل السيارات العامة على 40 ليتراً كل أربعة أيام.

 

اقرأ أيضاً: وزارة التربية بدمشق تتجاهل التحذيرات من افتتاح المدارس في سوريا

اقرأ أيضاً: في سوريا.. البنزين متوفر في السوق السوداء ومفقود في الكازيات

مقالات مقترحة
أزمة الوقود في سوريا.. دمشق مدينة أشباح لثلاثة أيام في الأسبوع
مدير مخابز النظام: مستلزمات إنتاج الخبز متوفرة.. وبكميات كبيرة
وزير كهرباء النظام: أبشروا بشتاء مريح.. نوعاً ما
مستشفى الأسد الجامعي يُخفض عدد الأسرّة المخصصة لمرضى كورونا
منظمة الصحة العالمية: 200 لقاح ضد كورونا تحت التجربة
ثلاث وفيات جديدة بكورونا في مناطق شمال شرقي سوريا