تقرير: مقتل أكثر من 1700 مدني في سوريا خلال عام 2020

تاريخ النشر: 28.12.2020 | 17:07 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

أصدرت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" تقريرها الخاص حول حصيلة أبرز انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا خلال العام 2020

ووثقت الشبكة مقتل 1734 مدنياً على يد "أطراف النزاع" في سوريا، حيث جاءت الحصيلة الأكبر للضحايا على يد قوات النظام والميليشيات الإيرانية المساندة له بقتل 432 مدنياً، وتلاها القوات الروسية التي قتلت 211 مدنياً، وقتلت هيئة "تحرير الشام" 26 شخصاَ، وقوات سوريا الديمقراطية "قسد" 63 مدنياً، وتنظيم الدولة 21 مدنياً، والجيش الوطني 27 شخصاً، بالإضافة إلى 7 أشخاص على يد قوات التحالف، والآخرين قتلوا من قبل جهات مجهولة.

وجاء في التقرير مقتل 326 طفلاً، حيث قَتل النظام 79 طفلاً بينهم 49 ذكراً و30 أنثى، وقتلت القوات الروسية 62 طفلاً بينهم 31 ذكراً و31 أنثى، وقتل تنظيم الدولة طفلين، والأطفال الآخرون قتلوا من قبل جهات غير معلومة.

وأضافت الشبكة أنه قتل في سوريا 263 أنثى، 79 منهم على أيدي القوات الروسية، و59 على أيدي قوات النظام، و6 على يد "قسد" وامرأة على يد التحالف، والنساء الأخريات قتلن من قبل أطراف مجهولة، منهن من قضت إثر تفجيرات وألغام مجهولة وقذائف غير معلومة المصدر.

ووفق التقرير قُتل 5 إعلاميين في سوريا خلال العام الجاري اثنان منهم على أيدي قوات النظام واثنان آخران على يد القوات الروسية، وإعلامي من قبل جهة مجهولة المصدر.

اقرأ أيضاً: اغتيال الإعلامي حسين خطاب في مدينة الباب شرقي حلب

وقضى 13 من الكوادر الطبية، 3 منهم قتلوا من قبل قوات النظام، و4 قتلوا على يد القوات الروسية، وشخص على يد هيئة  "تحرير الشام"، الآخرون على يد جهات مجهولة بين رصاص وتفجيرات مجهولة المصدر، في حين قتل 3 من كوادر الدفاع المدني في العام 2020 على يد قوات النظام.

وارتكبت في سوريا 42 مجزرة 11 منها نفذتها قوات النظام، و11 أخرى القوات الروسية، ومجزرة على يد "قسد"، وأخرى على نفذتها قوات التحالف، والمجازر الأخرى نفذتها جهات مجهولة.

الاعتقالات

واعتقل في سوريا خلال العام الجاري 1882 شخصاً بين رجال ونساء وأطفال، حيث اعتقل نظام الأسد 908 أشخاص و13 طفلاً، و23 امرأة، في حين اعتقلت هيئة تحرير الشام 151 شخصاً بينهم طفل و4 نساء، و"قسد" اعتقلت 514 شخصاُ بينهم نساء وأطفال، واعتقل الجيش الوطني 363 شخصاً بيهم نساء وأطفال.

اقرأ أيضاً: الأمن العسكري في البوكمال يشن حملة اعتقالات لتجنيد الشبّان

وبحسب التقرير قتل تحت التعذيب 130 شخصاً على أيد نظام الأسد، و14 شخصاً على أيد "قسد"، و3 أشخاص قتلوا من قبل الجيش الوطني، و9 آخرون على يد جهات مجهولة.

وسجلت الشبكة ما لا يقل عن 326 حادثة اعتداء على مراكز حيويَّة مدنيَّة، 248 من هذه الهجمات كانت شنتها القوات الروسيا حليفة نظام الأسد، حيث تم توثيق 62 حادثة اعتداء على منشآت تعليمية (مدارس ورياض أطفال، و 25 على منشآت طبية، و80 اعتداء على أماكن عبادة.

استخدام الأسلحة المحرمة دولياً

وحصيلة الهجمات باستخدام الذخائر العنقودية، حيث أكدت الشبكة ما لا يقل عن 4 هجمات استخدمت فيها الذخائر العنقودية، كانت جميعها على يد قوات النظام وجميعها في محافظة إدلب، وقد تسبَّبت هذه الهجمات في مقتل 13 مدنياً بينهم 7 طفلاً، و3 سيدات، وإصابة 27 شخصاً.

ألقى الطيران المروحي والحربي التابع للنظام ما لا يقل عن 474 برميلاً متفجراً في عام 2020، جميعها خلال شهري كانون الثاني وشباط على منطقة إدلب، واستهدف المحافظة بـ 326 برميلاً، وحلب 146 برميلاً، وقصف حماة بـ برميلين، في حين تسبَّبت هذه الهجمات في مقتل 13 مدنياً، بينهم 4 أطفال وسيدات، وأسفرت هذه البراميل بالاعتداء على ما يقارب 27 مراكزاً حيوياً، بينهم 5 مدارس، و8 على أماكن عبادة، ومنشأتين طبيتين.

مقالات مقترحة
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة
صحة النظام: ضغط على أقسام الإسعاف وارتفاع في أعداد مصابي كورونا