تقرير طبي يكشف تفاصيل التعذيب الذي تعرض له شاب قُتل في سجون قسد

تاريخ النشر: 29.06.2021 | 18:39 دمشق

إسطنبول - متابعات

كشف تقرير طبي لتشريح جثة الشاب أمين عيسى أمين الذي قضى تحت التعذيب في سجون قسد، تفاصيل التعذيب الذي تعرض لها من قبل الاستخبارات التابعة لقوات سوريا الديمقراطية.

ونقل موقع "باسنيوز" اليوم الثلاثاء عن مصادر طبية أنه "بعد فحص جثة الشاب أمين من قبل الطبيب الشرعي تبين أنه تعرض خلال التعذيب في سجون قسد إلى كسر في الفك، وكسر جميع الأسنان من الصف السفلي، وضرب بأداة قاسية على الرقبة وخلف الرأس، بالإضافة إلى حرق من خلف الرأس إلى نهاية العامود الفقري بالزيت الحار".

وأشارت المصادر إلى تعرضه لـ "آثار ضربات قاسية على البصلة السيسائية، وآثار ضرف بالشفرة على الجهة اليسرى من الوجه".

وأضافت أنه تعرض إلى حرق اليدين من تحت الإبط إلى الكف بالماء الحار، وحفر في جلدة البطن، بالإضافة إلى آثار ضرب على الركبة، وآثار واضحة للصاعق الكهربائي على بطنه وأعضائه التناسلية".

وفي اتصال هاتفي مع شبكة "ريباز نيوز" الإخبارية قال هجار أمين ابن عم المغدور أمين "عندما ذهبنا لنستلم جثة ابن عمي من مستشفى الشعب بالحسكة لم أستطع التعرف عليه من شدة آثار التعذيب على جسده".

وأضاف "بعد تفحص الجثة عرفته من خلال وشم على جسمه، انظروا إلى صورته قبل الاعتقال وبعد الاعتقال فلن تعرفوه".

وأوضح أن كلّاً من "الأسايش وإدارة المشفى تنصلوا من القضية وقالوا له إن المسألة ليست من اختصاصنا"، مشيراً إلى أن المشفى وضع لوحة إلى جانب جثمان ابن عمه كتب عليها "شخص مجهول".

وأشار إلى أن الأطباء في المشفى رفضوا إعطاءهم أي تفصيل أو شرح عن حالة أمين خوفاً من المساءلة، لافتاً إلى أن أحد الأطباء قال له "ستخرب بيوتنا إذا تفوهنا بأي تصريح، وسيقتلوننا كما قتلوا ابن عمك".

وأكد هجار أن التقرير الطبي لتشريح الجثة كتبه طبيب شرعي من دون أن يذكر اسمه خوفاً من تعرضه للاعتقال، مبيناً أن الطبيب لم يستطع منحهم تقريراً رسمياً ومختوماً ولكنه شرح وشخّصَ كامل الجثة وأعطاهم تقريراً بذلك.

ونشرت مواقع إعلامية وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً للشاب أمين تظهر فيها آثار التعذيب الوحشية التي تعرض لها قبل وفاته في سجون قسد، ويعتذر موقع تلفزيون سوريا عن نشرها لقساوتها.

وكان مصدر مقرب من عائلة أمين قال لموقع تلفزيون سوريا أمس الإثنين: "تلقينا اتصالاً من مشفى الشعب مساء الإثنين يعلمنا بضرورة الحضور لتسلّم جثة ابننا"، وأضاف أن "التقرير الطبي للمشفى أوضح أن أمين قتل إثر تعرضه لنوبة قلبية في أثناء التحقيق".

وأوضح أن "آثار التعذيب كانت واضحة على جسده ويبدو أنه فقد حياته تحت التعذيب"، مبيناً أن "أمين" كان يعاني من مرض الغدة، وحاول ذووه الوصول إليه مراراً عبر سؤال الاستخبارات العسكرية عن مكانه لإيصال الدواء له، لكن من دون فائدة.

واعتقلت مجموعة أمنية تابعة لجهاز الاستخبارات العسكرية "أمين" من منزله بمدينة الحسكة منذ قرابة شهر، ولم يعرف مكانه إلى حين تسليم الجثة لذويه.

وينحدر أمين عيسى أمين من قرية "بيركي" التابعة لمدينة الدرباسية من مواليد 1986، متزوج ولديه ولدان، وهو صهر وابن أخ بشار أمين، القيادي في "المجلس الكردي" وعضو المكتب السياسي في "الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا".

عصيان مدني وجاهزية عسكرية رداً على خرق النظام لاتفاق درعا البلد
"نصرة لدرعا".. ملثمون يستهدفون حاجزين للنظام في كناكر غربي دمشق
قتلى وجرحى للنظام باستهداف سيارة عسكرية تقلهم في درعا المحطة
فايزر ـ بيونتيك: الجرعة الثالثة من اللقاح توفر حماية كبيرة ضد سلالة "دلتا"
حالة وفاة واحدة و38 إصابة جديدة بكورونا في سوريا
روسيا ترسل لقاح "سبوتنيك لايت" إلى نظام الأسد