تقدم جديد لـ"النظام" شمال حماة ومعارك شرق إدلب

تقدم جديد لـ"النظام" شمال حماة ومعارك شرق إدلب

الصورة
معارك "عنيفة" بين قوات النظام والفصائل العسكرية في ريف حماة (أرشيف - إنترنت)
07 آب 2019
تلفزيون سوريا - خاص

تقدّمت قوات "نظام الأسد"، ليل الثلاثاء - الأربعاء، في ريف حماة الشمالي وسيطرت على قريتين بعد اشتباكات مع الفصائل العسكرية في المنطقة، تزامناً مع محاولةِ تقدّم أخرى في ريف إدلب الشرقي.

وقالت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا، إن قوات النظام - بدعم جوي روسي - سيطرت، فجر اليوم، على قريتي (الزكاة والأربعين) شمال حماة، بعد معارك "عنيفة" ما تزال مستمرة مع الفصائل العسكرية في محيط القريتين.

وأضاف المصادر، أنه قبل سيطرة قوات النظام على قريتي (الزكاة والأربعين)، شهدتا تمهيداً نارياً كثيفاً بقذائف المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ بدأه "النظام"، مساء أمس الثلاثاء، قبل أن يتمكّن مِن دخول القريتين، فجراً.

وتسعى قوات النظام للوصول إلى مدينتي كفرزيتا واللطامنة القريبتين، وذلك بهدف تأمين خطوط الدفاع عن مدينة محردة القريبة في الريف الشمالي الغربي، ومعظم المناطق التي يوجد فيها "معسكرات" للقوات الروسية، وتصلها نيران الفصائل.

مِن جهة أخرى، قتل عدد مِن مقاتلي "الجيش الثاني" التابع لـ"الجبهة الوطنية للتحرير"، خلال تصدّيهم لـ محاولة قوات النظام بالتقدم إلى نقاط "رباط" الفصائل في "تل بزام" جنوب شرقي مدينة مورك في الريف الشمالي.

كذلك، اندلعت اشتباكات بالأسلحة الثقيلة بين قوات النظام والفصائل العسكرية على المحاور الجنوبية والغربية لـ بلدة "أبو الظهور" شرق إدلب، صدّت خلالها الفصائل محاولة تسلّل "النظام" نحو محور "تلخطرة" قرب البلدة، وكبّدته خسائر بشرية كبيرة.

وقال مسؤول إعلامي في "فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر، إن الطائرات الحربية لـ روسيا و"نظام الأسد" نفّذت غارات عدّة على المنطقة لـ سحب جثث قتلى "النظام"، تزامناً مع غارات مماثلة استهدفت بلدات وقرى في ريف إدلب الغربي وحتى محور "الخضر" شمال اللاذقية.

اقرأ أيضاً.. "النظام" وروسيا يخرقان "الهدنة" ويحاولان التقدّم شرق إدلب

تأتي هذه التطورات، عقب إعلان "نظام الأسد" استئناف الحملة العسكرية ضد المدنيين في الشمال السوري، وذلك بعد ثلاثة أيام مِن موافقته المشروطة على "وقف إطلاق النار" تطبيقاً لـ"اتفاق سوتشي"، حيث تذرّع بأن الفصائل لم تلتزم بالهدنة، وشنّت هجمات عدّة منها على القاعدة الجوية الروسية في "مطار حميميم" شمال اللاذقية، وهو ما نفته الفصائل.

شارك برأيك